عاملة نظافة!

راشد الفوزان
راشد الفوزان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

في زيارة لي لملعب "البرنابيو سانتياغو" قبل أيام، وخلال الجولة وجدت عدة نساء يمارسن عملهن بتنظيف الكراسي الخاصة بالملعب، وكان يوم مباراة، وسألت المرافقة عن جنسية هذه النساء "وكأن العمل لجنسية دون جنسية" فقالت إنهن أسبانيات، في بريطانيا وجدت بريطانيين يمارسون أعمالاً"مهينة بنظرنا" من بائع بمطعم او منظف، أيضا وجدت في الولايات المتحدة الأمريكية "أمريكان" يمارسون أعمال التنظيف وكل ما هو بسيط كهربائي وسباك ويقص الشجر وغيره، في اليابان وجدت نفس الشيء، هذه هي دول تقوم العالم صناعياً وحضارياً وعسكرياً هل هناك غيرها أعلى شأناً؟ لا يوجد. في بلادنا وبموضوعية أقول لا زالت النظرة لدينا عن وظيفة "يناسبك لا يناسبك" و"مقامي مقامك" وغيرها، ويردد كثير نحن بلاد النفط بلاد غنية لا يجوز أن يعمل "السعودي والسعودية" هذه الأعمال! من شرع هذه الفكرة وهذا التوجه؟ أن السعودي والسعودية لهم أعمال مفصلة لا يقوم بها غيرهم ؟ هذه ثقافة بالية ولا قيمة لها، ألم يكن الرسول الكريم ونبينا محمد "راعيا للأغنام"؟ ألم يكن سليمان الراجحي يبيع الشاهي لمن يقوم بالبناء سابقاً وعشرات التجار السعوديين ؟ لماذا نستعيب العمل ولا نستعيب الفقر والتسول؟.
لا أعرف من نمى أو يسعى لتنمية ثقافة لا تعمل هذا واعمل هذا، كثقافة عمل، إن كان رفضك بسبب راتب او عائد مادي سأتفق معك أنه من حقك أن تبحث عن الأفضل، ولكن لا أن تكون عاطلاً وتأخذ بيدك معونة ومالاً من أي كان وأنت قادر على العمل، أنا ضد البطالة تماما أن يعمل الإنسان ما يمكنه، وأغرب شيء سمعته من عميد كلية إدارة الأعمال وهو ضمن لجنة توظيف بالجامعة أن هناك من تقدم وراتبة يصل إلى 12 و 14 الفاً في بنوك، وسأل عن السبب بقبول وظيفة حكومية وهي أقل راتب للنصف تقريبا، كان الجواب لأنه يريد عملا أسهل أو قريبا من مدينته، وهذا انتقاء أن تضحي بدخل عال لمجرد أسباب غير جوهرية وحقيقية ببحث عن عمل أقل جهداً أو قريب من أهلك، سنة الحياة والعمل لمن يريد الكسب وتحقيق طموحاته ان يواجه الحياة بمصاعبها، فهل يتوقع كل واحد أن يجد شيء مفصل له للعمل ؟ خاصة انه بمرحلة الشباب وهو وقت القوة والعطاء، يجب أن تعمل وتغترب وغيره الكثير إن تطلب الأمر. أما القطاع الخاص فالعمل به اصعب لأنه يحاسبك ويسألك وهل حققت أهدافك أو لا. ويجب العمل والكفاح به، ولا أعرف من يطلق عبارة والوظيفة الحكومية أكثر أمناً ؟ هي اكثر أمناً من الفصل والمحاسبة الكافية، ولكن القطاع الخاص للمتميز سعره يزيد ومطلوب ودخله عال فلا يجتمع عدم عمل وكسل وتسيب ودخل عال، هذه لا تحدث في أي مكان بالعالم.
على الشباب من الجنسين، العمل والعمل وأخذ الحياة محطات للرقي، ومكان اليوم لن يكون غدا، ولم تبدأ صغيرا وتكبر وكم قصة ناجحة سمعانها، العيب كل العيب أن تنتقد وتتذمر وفرص العمل متاحة وتنتظر ما يناسبك وهو لن يأتي ولكن يجب عليك أنت المبادرة والعمل والتميز إن أردت ستحقق أهدافاً كبيرة، فالناجح كيف نجح والفاشل كيف فشل؟.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.