سعودي.. بين الداخل والخارج

فواز عزيز
فواز عزيز
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اللهم لا حسد..
حين تصدر إدارة المرور نصف مليون رخصة مرورية سنويا في المملكة فهذا يعني أنها تجني للدولة سنوياً 20 مليون ريال من الرخص فقط، وإذا كانت "المرور" قد سجلت 10 ملايين سيارة فهذا يعني أنها تجني للدولة مليار ريال قيمة اللوحات، ومليارا آخر من رسوم رخص السير، وكل ذلك سنوياً، زد على ذلك المخالفات المرورية التي ستتجاوز كل ما سبق، وهي في النهاية مؤسسة خدمية وليست ربحية هدفها تنظيم الحركة المرورية لحماية المواطنين..!
وهنا.. أعتقد أن من يجني للدولة أكثر من 3 مليارات ريال سنوياً، يحق له أن يطلب زيادة في ميزانيته لتدريب أفراده على حسن التعامل مع الناس في الشوارع، وتدربهم على أداء واجباتهم بأسلوب حضاري، لكي يفهم أفراد المرور أنهم يتقاضون رواتبهم لخدمة الوطن والمواطن، فلا يتعامل بفوقية مع المواطنين ولا يتغاضى عن صديقه المخطئ بحق الوطن، ولا يمارس الخطأ الذي ينهى عنه..!
يقول المتحدث الرسمي لإدارة المرور بالمملكة العميد علي الرشيدي في ملتقى إعلاميي الرياض: "إن نسبة 85% من الحوادث المرورية تأتي من أخطاء بشرية وسلوكيات خاطئة لقادة المركبات، وأن معظم المخالفات هي تهور واستهتار وعدم مبالاة".. ودعونا نوافق "المرور" برمي أغلب أسباب الحوادث على المجتمع دون أن ننتقد سوء الطرق؛ لكن لا بد أن يتفق معنا "المرور" بأن الأخطاء البشرية التي يرى أنها السبب في الحوادث، تقع بالمقام الأول على أفراد المرور لأنهم لم يضبطوا الشارع والمجتمع بالنظام الممنوح لهم بالمخالفات والعقوبات..!
لماذا يرمي "المرور" أكثر أسباب الحوادث على البشر بينما ينسى أن عمله هو ضبط البشر وإلزامهم بالأنظمة المرورية.. فكثرت أخطاء البشر تعني عجز المرور عن أداء عمله..!
(بين قوسين)
حين يشكو المرور عدم احترام أفراد المجتمع السعودي لأنظمة المرور في الداخل واحترامهم لأنظمة المرور في الخارج.. لا بد أن نقول له: النظام يطبقه المرور وليس أفراد المجتمع، المجتمع يلتزم به حين يجد جدية في تطبيقه..!

نقلاً عن صحيفة "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.