هل حرية التعبير مطلقة ؟!

خالد السليمان
خالد السليمان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

هل يملك الكاتب أو الصحفي أو المغرد حصانة مطلقة؟! نعم عندما يتعلق الأمر بممارسة حرية التعبير دون تجن على الحقيقة، لكن عندما يطعن في ذمم وأعراض الآخرين دون دليل أو بينة، فإنه لا يملك أي حصانة من المحاسبة، وإلا لكانت حرية التعبير أقرب إلى الممارسة التعسفية!
لذلك عندما يصدر القضاء حكما بجلد أو سجن أو غرامة كاتب أو صحفي أو مغرد يجب علينا ألا نضعه فورا في قالب ضحية الرأي، بل يجب أن نتفحص ما بني عليه الحكم، فإن كان اتهاما يمس الذمة أو شتما يمس العرض، فإن من يتعاطف مع مثل هذا المدان لا يدرك أصلا معنى حرية التعبير ولا يفهم القواعد القانونية التي تحكم هذه الحرية!
في الغرب موطن حرية التعبير، لا يمكن لأي إنسان أن يطلق التهم جزافا دون أن يحسب ألف حساب للعواقب القانونية، لذلك لا يتعامل الرأي العام هناك مع قضايا حرية التعبير بعين عوراء، فللعدالة كلمتها في حماية حرية التعبير وفق القواعد الصحيحة، والحماية من حرية التعبير وفق القواعد الخاطئة!
باختصار، على كل من يطلق العنان للسانه أو لقلمه أو «لكيبورده» أن يتحمل مسؤولية ذلك، فلا حرية مطلقة في أي شيء في الحياة، وإذا أفلت بذريعة حرية الرأي، فليتذكر قول الشاعر:
وما من كاتب إلا سيفنى *** ويبقي الدهر ما كتب يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء *** يسرك في القيامة أن تراه

نقلا عن صحيفة "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.