.
.
.
.

مجلس الوزراء يثني على اتفاقية دولية لتعزيز الحوار

نشر في: آخر تحديث:

نوه مجلس الوزراء السعودي بمذكرة تفاهم الموقعة بين مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بين أتباع الأديان والثقافات ومنظمة اليونسكو للتأكيد على الالتزام بمبدأ تعزيز ثقافة الحوار، مجدداً تأكيد السعودية على أن الحوار هو القناة الأمثل لأي اختلاف مع الآخر، ودعمها لجميع المبادرات الإنسانية الداعية له.

ورأس نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم الاثنين، في قصر السلام بجدة، حيث، أحاط في بداية الجلسة بنتائج لقاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مع ملك المغرب الملك محمد السادس، والذي اشتمل على آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها إضافة إلى بحث مجمل الأوضاع والتطورات على الساحات الإسلامية والعربية والدولية وموقف البلدين منها.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة أن مجلس الوزراء اطلع على جملة من التقارير عن مستجدات الأوضاع إقليمياً ودولياً، خاصة تصاعد الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي، ما يهدد السلم العالمي، مشدداً في هذا السياق على ما تضمنته كلمة السعودية في المؤتمر الوزاري السابع عشر لحركة عدم الانحياز الذي عقد في الجزائر تحت عنوان "تعزيز التضامن من أجل السلم والرفاهية"، ودعوتها إلى القيام بتقييم ومراجعة دور وفاعلية الحركة في حماية وتعزيز الأمن والاستقرار في العالم، وأن يمثل هذا الدور أولوية ملحّة للحركة في المرحلة المقبلة.

ورحّب المجلس بنتائج الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" وما اعتمدته من خطط عمل وبرامج ومشروعات وفعاليات وأنشطة للمرحلة المقبلة، مجدداً تأكيد المملكة على أهمية تجويد التعليم والعناية بمخرجاته.

وبيّن خوجة أن مجلس الوزراء أدان قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بناء 50 وحدة استيطانية في المستوطنة المقامة على أراضي جبل أبوغنيم وإقامة ما يسمى "كنيس يهودي" في القدس، داعياً المجتمع الدولي إلى الوقوف بحزم أمام الانتهاكات الإسرائيلية لمختلف القوانين والمواثيق الدولية واعتداءاتها المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها مدينة القدس والمقدسات الإسلامية.

وأفاد بأنه بناءً على التوجيه السامي اطلع مجلس الوزراء خلال جلسته على عدد من الموضوعات، من بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، كما اطلع على ما انتهت إليه كل من هيئة الخبراء بمجلس الوزراء واللجنة العامة لمجلس الوزراء ولجنتها الفرعية في شأنها.

ووافق مجلس الوزراء على تفويض ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب القُمري في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين وزارة الدفاع في المملكة العربية السعودية ووزارة الدفاع في جمهورية القمر المتحدة للتعاون في مجال الدفاع، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

كما وافق مجلس الوزراء على اتفاقية عامة للتعاون بين السعودية والجابون، والتي تهدف إلى تشجيع التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدين ومواطنيهما من الأشخاص ذوي الصفة الطبيعية والصفة الاعتبارية، وتشجيع تبادل زيارات الممثلين والوفود والبعثات الاقتصادية والتجارية والتقنية سواءً أكانوا من حكومتي البلدين أم القطاع الخاص.

وفوّض مجلس الوزراء وزير النقل - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الكوري في شأن مشروع اتفاقية تعاون بين حكومة المملكة وحكومة كوريا في مجال النقل البحري، والتوقيع عليه ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

ووافق مجلس الوزراء على تعيين كل من: الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن القويز، والدكتور خالد بن سليمان الراجحي، والدكتور سعيد بن طراد بن جرمان أعضاءً من القطاع الخاص في مجلس إدارة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لمدة ثلاث سنوات.