.
.
.
.

ومن الأخطاء ما قتل

عابد خزندار

نشر في: آخر تحديث:

وبالذات الأخطاء الطبية فكلها - بدون مبالغة - قاتلة أو قد ينجم عنها العجز الكامل مدى الحياة، ووفقا لصحيفة الرياض العدد رقم 16788 الصادر في 13 شعبان 1435 الموافق 11 يونيو 2014، قدر متخصصون في قطاع التأمين عدد الأخطاء الطبية في عام 2013 ب 300 خطأ طبي، وأكدوا للصحيفة إنّ إجمالي ما تمّ دفعه في نفس العام بلغ 10 ملايين من الريالات و20 مليوناً قابلة للدفع بانتظار الحكم النهائي، ومع الأسف فإنّ المال لو افترضنا أنه سيعطى للضحية لن يغنى عن فقدان الحياة أو حدوث العجز، ثمّ إنّ العدد 300 وخاصة أنه يتعلق بالحياة والموت ليس بالهين، وهو يقترب من عدد الذين ماتوا بفيروس الكورونا، والقضية التي لا حلّ لها هو أننا يمكن أن نقضي على فيروس الكورونا، ولكننا لن نستطيع أن نتلافى الأخطاء الطبية، ذلك لأنّ نوعية الأطباء الذين نستقدمهم متدنية، ولا نستطيع أن نأتي من نفس بلدهم بأحسن منهم، فالطبيب الناجح في بلده لا يغريه المال مهما عظم للتغرب والقدوم للسعودية، وليس لنا بعد الله سوى الاعتماد على أبنائنا، ولكننا مع الأسف نحتاج إلى سنين قبل أن نستكمل العدد المطلوب، وعلينا بالصبر والانتظار والعزاء مقدماً لأهل ضحايا الأخطاء الطبية.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

www.alriyadh.com/943977

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.