.
.
.
.

وزارة العمل تفتتح فرعا لها بغرفة جدة

نشر في: آخر تحديث:

قال مدير عام فرع وزارة العمل بمنطقة مكة المكرمة ان الوزارة ستواصل جهودها لتطوير الخدمات الإلكترونية والتوسع في افتتاح الفروع ومكاتب الخدمات بهدف الوصول إلى المستفيدين في أماكن تواجدهم، وأكدت خلال افتتاح فرع مكتب العمل الجديد بمقر الغرفة التجارية الصناعية بجدة أمس ـ الاثنين ـ أنها تولي اهتماماً كبيراً بتدريب وتأهيل الموظفين وتهيئة بيئة العمل المناسبة لتقديم أفضل الخدمات والتيسير على المراجعين.

وأشار مدير فرع وزارة العمل بمنطقة مكة المكرمة عبد المنعم بن ياسين الشهري أنهم ماضون في التوسع الجغرافي والتعاون مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص بما يعود على المواطن والمقيم بالنفع، مؤكداً أن الفرع الذي افتتاحه أمس بالبرج (أ) التابع لغرفة جدة والمجاور لمقرها الرئيسي، بحضور اعضاء مجلس الإدارة خلف بن هوصان العتيبي وعماد بن عبدالقادر المهيدب وعبدالعزيز بن السريع ومحمد بن حبيب الرحمن خوجه، والأمين العام عدنان بن حسين مندورة، ونائبه حسن بن ابراهيم دحلان, وعدد من القيادات التنفيذية في غرفة جدة ومكتب العمل، يعتبر الفرع الخامس بجدة وسيقدم جميع الخدمات المتمثلة في نقل الكفالة والتجديد واصدار تصاريح العمل والاستقدام لمنسوبي الدرجة الممتازة والأولى والثانية، كما سيعمل على مساعدة منسوبي الغرفة في إصدار تأشيرات العمالة المنزلية.

بدوره أكد الأمين العام للغرفة التجارية الصناعية بجدة عدنان بن حسين مندورة أن التعاون القائم بين غرفة جدة ومكتب العمل بمنطقة مكة المكرمة أثمر عن افتتاح مكتب خدمات سيساهم في توفير الكثير من الوقت للمراجعين، مؤكداً أن هذه الخطوة تنسجم من الأهداف الاستراتيجية لغرفة جدة التي نجحت على مدار السنوات الأربع الماضية في انهاء أكثر من (3) آلاف مشكلة بين القطاع الخاص والجهات الحكومية على مدار السنوات الأربع الماضية عبر التوصيات التي رفعتها اللجان القطاعية ساهمت في تحديد المعوقات التي تواجه مختلف النشاطات التجارية والصناعية والتعامل مع الجهات ذات العلاقة، والعمل على الارتقاء بأداء جميع القطاعات.

وأشار إلى أن غرفة جدة تسعى لتكون همزة الوصل بين قطاع الأعمال والجهات الحكومية، وتعمل دائماً على تفعيل المسؤولية الاجتماعية، وأن يكون قطاع الأعمال مطبق للسياسات والإجراءات العالمية للمسؤولية الاجتماعية، والمشاركة مع الجهات المعنية في صياغة رؤية وطنية واضحة واستراتيجية شاملة تقود المملكة إلى تحقيق القفزة النوعية المطلوبة نحو قطاع أعمال مسؤول .