.
.
.
.

عوائق في طريق نهضتنا

عابد خزندار

نشر في: آخر تحديث:

ولن ننهض أبداً مالم نتخلص من هذه العوائق، وذلك مهما بذلنا من جهد ومال، ولئن فعلنا فإننا لا نقبض إلاّ الريح، وأول هذه العوائق وأهمها وجود 10 ملايين عامل أمي وبجانبهم أربعة ملايين من

المتخلفين، وهؤلاء ليس لديهم وعي بأهمية المحافظة على عدم تلوث البيئة والوقاية من الأمراض التي تنتشر بينهم وتنتقل عدواها إلى الآخرين، كما أنّ البطالة منتشرة بينهم، مما يدفعهم إلى التسول والجريمة، ويتعلق بهذا العائق العمالة الأجنبية التي تعمل تحت مظلة التستر أو ما يسمى بالاقتصاد الخفي، والذي يتسبب كما قال رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية في مكة المكرمة ماهر بن صالح جمال في خسران الاقتصاد الوطني 300 مليار ريال سنويا، وأضاف: «لا نستبعد أن تكون هناك مساهمة من بعض الشركات الكبرى التي دخلت إلى السوق السعودي تحت مسمى التمثيل التجاري في تزايد حجم قضايا التستر التي نجد معظم عمالتها من أبناء جلدتها، ودون أن تلتزم بتحقيق نسب سعودة تساعد على حلّ مشكلة البطالة» وهذا شرّ البلية، ولكن لماذا لا يبدأ رئيس الغرفة بنفسه ويحارب هذه الظاهرة بشطب الشركات المشكوك في أمرها من سجل الغرفة ويطالب وزارة التجارة بشطبها بالتالي من السجل التجاري، إنّ الإصلاح أيّ إصلاح لا يبدأ إلا من أنفسنا، ولن يتسنى بغير ذلك.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

www.alriyadh.com/947125

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.