.
.
.
.

العيد والهيئة

حمود أبو طالب

نشر في: آخر تحديث:

جميل أن نسمع عن استعدادات بعض الجهات لتكثيف عملها خلال عطلة العيد، فأمانات المدن والبلديات مطلوب منها تجهيز الأماكن العامة التي يرتادها الناس وتزيين المدن ما أمكن لإضفاء طابع البهجة التي يبحث عنها الإنسان في مناسبة جميلة كهذه، وجهاز المرور مطلوب منه مضاعفة عمله للحد من التجاوزات والفوضى، والأجهزة الأمنية يفترض أن تكون جاهزة لضبط أي إخلال أو تجاوز بأمن وسكينة المجتمع، وكذلك بقية المرافق التي يقع عليها ضغط غير عادي كالمطارات ووسائل النقل ومرافق الصحة وغيرها، ولكن عندما نقرأ خبرا كالذي نشرته عكاظ يوم أمس عن تكليف 3114 فردا من أعضاء الهيئة فإنه لا بد أن يثير بعض الملاحظات على طبيعة المهمة التي سيقومون بها. يقول الخبر:
«أصدر الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ تعليماته بتكليف 3114 من أعضاء الهيئة للعمل خلال فترة عيد الفطر المبارك في كافة مناطق المملكة، للمساهمة في أعمال التوعية والتوجيه خدمة للمواطنين والمقيمين خصوصا في هذه الفترة التي تشهد كثافة في المناشط والفعاليات المصاحبة لها».
وقبل أي شيء أرجو بعض المتسرعين أن يتمهلوا قليلا لنناقش المسألة بهدوء، فليس ثمة اعتراض على عمل أفراد الهيئة أو زيادة عددهم خلال أيام العيد، ولا يمكننا التغافل عن وجود بعض المستهترين بالأخلاق الذين يحتاجون إلى ردع، ولكن ثمة خيط رفيع يفصل بين هذه المهمة المطلوبة والمبالغة فيها إلى حد مضايقة الناس والتضييق عليهم ومحاصرتهم بشكل يفسد محاولتهم للبحث عن المتعة البريئة والبهجة التي ينشدونها. ومن الطبيعي أن يكون الزحام كبيرا في المتنزهات ومواقع الترفيه لكن هذا لا يبرر المبالغة في سوء الظن بالناس وتأزيم بعض الحوادث البسيطة التي يمكن معالجتها برفق ولين، فما كان اللين في شيء إلا زانه.
لا نريد أن نسمع خلال العيد عن حوادث مؤسفة بين أفراد الهيئة والمجتمع تنتهي إلى عواقب مفجعة كمطاردات السيارات التي نجمت عنها وفيات في السابق أو مشادات مع أرباب العوائل تفضي إلى عراك غير حضاري دون مبررات. نريد من الإخوة أفراد الهيئة المكلفين بالعمل خلال عطلة العيد ألا يعتبروا أنفسهم في جبهة ضد عدو أو فرقة كوماندوز للانقضاض على مخربين، وإنما مكلفون بمهمة جليلة بين أهلهم وإخوانهم وأخواتهم، وعشمنا فيهم كبير.

نقلاً عن صحيفة "عكاظ"

www.okaz.com.sa/new/Issues/20140722/Con20140722713688.htm

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.