.
.
.
.

السعودية مستاءة من الأحداث المأساوية في دول عربية

نشر في: آخر تحديث:

رأس ولي ولي العهد، الأمير مقرن بن عبدالعزيز، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين، في قصر السلام بجدة.

وخلال الجلسة تم الاطلاع على فحوى الاتصال الهاتفي الذي تلقاه خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، من رئيس وزراء بريطانيا، كما استعرض المباحثات والمشاورات والجهود على مختلف المستويات بشأن تطورات الأوضاع ومجريات الأحداث في عدد من الدول العربية الشقيقة، ومستجدات الأوضاع على الساحة الدولية.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام، الدكتور عبدالعزيز خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، أن مجلس الوزراء عبر عن استياء المملكة وأسفها لاستمرار الأحداث المأساوية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وعدد من الدول العربية الشقيقة، والتي تشهد كل يوم سقوط العديد من القتلى والجرحى، بمن فيهم النساء والأطفال، وتدمير للبنى التحتية في صور مأساوية ووقائع غير مسبوقة من الوحشية والدمار الشامل تجاوزت كل الحدود الإنسانية.

وجدد مناشدات المملكة العربية السعودية ودعواتها المتكررة للمجتمع الدولي ممثلاً في منظماته المختلفة، تحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية لوقف سفك الدماء، والاضطلاع بدور فاعل يضمن حياة كريمة لمختلف الشعوب، يسودها الأمن والاستقرار تحقيقاً لمقاصد الشرائع السماوية في عمارة الأرض وحفظ نظام التعايش فيها، واستمرار صلاحها بصلاح المستخلفين.