.
.
.
.

التشهير بمزوّري الصكوك

عابد خزندار

نشر في: آخر تحديث:

طالب سماحة مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ وزارة العدل بكشف أسماء الذين زوّروا صكوك الأراضي التي كشفتها الوزارة، وتزيد قيمتها على ٤٠٠ مليار ريال، مشددا على أنّه «إذا ما ارتدعوا وخافوا، فلتبيّن الوزارة أسماءهم ليكون ذلك رادعا لهم ولأمثالهم».

ولا بدّ أنّ وزارة العدل ستستجيب لمطالبة سماحة المفتي خاصة وأنّ فيه منفعة لعامّة المواطنين، وحمايتهم من المخادعين وخونة الأمانة، فالذين يزوّرون الصكوك لا يردعهم رادع عن خديعة الناس وتضليلهم والتغرير بهم، ويجب ألاّ يؤتمنوا على أيّ عمل يتعاملون به، ففضلا عن محاكمتهم بتهمة التزوير وهي تهمة جنائية عظيمة، يجب شطب سجلهم التجاري، ثمّ إنّ هذه الأراضي يجب أن تؤول إلى ملكية الدولة التي تواجه مشقة وعنتاً في الحصول على أراض لمشاريع الإسكان والمرافق الأخرى كالمدارس والمراكز الصحية والمستشفيات، ووجود أراض بهذه المبالغ يدعوني لأكرر ما طالبت به مرارا عن وجوب أخذ الزكاة من أصحابها، ولو فعلنا فإننا حتما سنقضي على الفقر، ونحقق العدالة الاجتماعية.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.