.
.
.
.

عضو مجلس بلدي يثير حفيظة صحة القصيم

نشر في: آخر تحديث:

أوضحت المديرية العامة للشئون الصحية بمنطقة القصيم في بيان صحفي لها ، بشأن ما تناقلته وسائل الإعلام من تصريحات لرئيس المجلس البلدي لأمانة القصيم حول إغلاق صحة القصيم لبعض الأقسام في مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة .

وأشار البيان الصحفي إلى أن سعادة مدير عام الشئون الصحية بمنطقة القصيم سبق وأن عقد لقاءاً مع رئيس وأعضاء المجلس البلدي لأمانة القصيم وتم خلال اللقاء الإجابة على جميع تساؤلات رئيس وأعضاء المجلس البلدي ، وإستعراض كافة المشاريع الصحية التي تنفذها صحة القصيم والإجراءات التي إتخذتها صحة القصيم تجاه مشروع تحديث البنية التحتية لمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة ، بكل وضوح وشفافية و بأن تطوير البنية التحتية يعتبر مشروعاً حديثاً وحيوياً تمت ترسيته على إحدى الشركات المتخصصة بمبلغ وقدره 164 مليونا ( مائة وأربعة وستون مليون ريال ) شاملاً مختلف أقسام المستشفى وسيتم من خلاله إحلال وتطوير مختلف الأنظمة وتحديثها بما يتواكب مع الإحتياج الحالي والموجودات الحديثة ماعدا التجهيزات الطبية ، ويمتد المشروع لـ 24 شهراً.

كما أوضح البيان انه إستبقت بداية تنفيذ المشروع بوضع خطة هندسية تمت دراستها بعناية لضمان تنفيذ المشروع بعيداً عن أي إزعاج للمرضى والمراجعين للمستشفى ، ولم يتم إغلاق الأقسام التي تمت الإشارة إليها في تصريحات رئيس المجلس البلدي ، وإنما الذي تم هو نقل الأقسام التالية : ( العظام - العيون - الأنف والأذن والحنجرة - جراحة الأعصاب ) بمرضاه وقواه العاملة إلى برج بريدة المركزي ، وسيتم أكمال جميع إجراءات التدخل الجراحي هناك على أن تتم إعادة هذه الأقسام بعد إنتهاء المشروع ، إضافة إلى أن صحة القصيم كانت قد نوهت وأعتذرت في عدة وسائل إعلامية مقرؤة وعبر حساباتها في مواقع التواصل الإجتماعي ، لما سيترتب عليه تنفيذ هذا المشروع من خطوات وعن أي أزعاج او اصوات تنتج جراء ذلك ، وتؤكد صحة القصيم أن هذا المشروع سينعكس إيجابيا على تطوير الخدمات الصحية للمواطن والمقيم في منطقة القصيم ولن تتم دون تكاتف الجهود والتعاون في تحمل المسئوليات من الجميع.