.
.
.
.

اختتام المؤتمر الإقليمي الأميركي لإنهاء "داعش"

نشر في: آخر تحديث:

اختتمت في جدة أعمال المؤتمر العربي الأميركي التركي المخصصِ لبحث سبل مكافحة الارهاب.

وكان وزير الخارجية الأميركي قد عبر فور وصوله إلى جدة عن امتنانه للعاهل السعودي للجهود التي كللها باجتماع عربي تركي أميركي اليوم معربا عن تطلعه لما سينتج عن المباحثات التي ستجري خلال هذا الاجتماع.

وعقد وزير الخارجية، الأمير سعود الفيصل، اجتماعاً مع نظيره الأميركي، جون كيري كما عقد الأمير سعود الفيصل اجتماعات ثنائية مع عدد من وزراء العرب الذين وصلوا إلى جدة للمشاركة في القمة، من أبرزهم وزير الخارجية العراقية إبراهيم الجعفري.

وتهدف تلك القمة إلى نحو الإسراع في تكوين المركز الدولي لمكافحة الإرهاب، الذي اقترحت السعودية تأسيسه عام 2005 ودعمته بنحو 100 مليون دولار في أغسطس الماضي.

وشارك فيها دول مجلس التعاون الخليجي الست، وثلاث دول عربية هي الأردن ومصر ولبنان والعراق، وتركيا، إضافة إلى الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن يستقبل خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، جون كيري في وقت لاحق من اليوم.