.
.
.
.

الصحة تزيد غرف العزل في المشاعر المقدسة

نشر في: آخر تحديث:

كشف نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد خشيم عن زيادة غرف العزل في المشاعر المقدسة، لضمان معالجة جميع الحالات المعدية، عبر 4 مستشفيات في منى وعرفات تستوعب 5 آلاف سرير، منها 500 سرير عناية مركزة.

وأوضح أن الوزارة استحدثت آلية للترصد الوبائي في المنافذ البرية والجوية والبحرية من خلال المناظرة الفعلية للحجاج القادمين من الدول المستهدفة وتعبئة الكرت الصحي لمعرفة أماكن تواجدهم خلال الـ21 يوماً السابقة لوصولهم للمملكة .

وقال: "إن الوزارة سعت ضمن خطتها إلى مكافحة ومنع حدوث أوبئة وأمراض معدية وانتشارها بصورة وبائية خلال موسم الحج، وأن الإجراءات الوقائية ضد الأمراض الوبائية والمعدية تجري بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، وأن الوزارة أطلعت سفارات المملكة في الخارج بالاشتراطات الصحية الواجب الالتزام بها".

وأفاد أن الوزارة اتخذت تدابير وإجراءات طوارئ إضافية برفع درجة الاستعداد خلال موسم الحج ووضع جميع القوى العاملة في حالة طوارئ وتكليف كبار المسؤولين والعاملين بإدارات الوزارة ذات العلاقة بالاستمرار بالعمل خلال عطلة عيد الأضحى المبارك للتنسيق معهم في حالات الطوارئ.

وأبان نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير أنه تم تشكيل الخدمات الوقائية الأولوية ضمن استراتيجية وزارة الصحة لموسم حج هذا العام، وتضمنت حماية القادمين للحج, وكذلك المواطنون والمقيمون في مناطق التجمع الحاشد من الإصابة بالأمراض المعدية ذات الأثر على الصحة العامة من خلال الحد من وفادة مصادرها بين القادمين للحج ومنع انتشارها، وكذلك إحكام السيطرة على الموقف الوبائي للأمراض المعدية أثناء وبعد موسم الحج لمنع وفادة الأمراض الوبائية والمحجرية، التي تخضع للوائح الصحية الدولية، وتطبيق الاشتراطات الصحية على جميع الحجاج القادمين عبر منافذ المملكة لتحقيق شعار (الوقاية خير من العلاج).