.
.
.
.

القرضاوي وصداه سلمان العودة

محمد آل الشيخ

نشر في: آخر تحديث:

ما إن صرح القرضاوي من قطر بحرمة الانضمام إلى التحالف الدولي للقضاء على داعش حتى اتخذ سلمان العودة في المملكة الموقف ذاته، وغرد في تويتر: (العالم يحارب الإرهاب.. حسناً نحن ضد الفساد في الأرض.. لكن ماذا يقصدون بالحرب على الإرهاب؟ وهل أمريكا مخولة بتحديد معنى الاعتدال؟!)

وكما هو متوقع (عادت حليمة إلى عادتها القديمة)..

أمريكا ومعها 40 دولة بل والعالم كله، عدا إيران وسوريا الأسد وجماعة الإخوان، لا ينتظرون الإذن منكم ومن القرضاوي ولا خامنئي ليحاربوا داعش، ولن يقفوا مكتوفي الأيدي وهم يرون هذه الوحوش البشرية تجز الرؤوس وتباهي بجزها، وإن لا تعتبر هذا إرهاباً فهذا شأنك وشأن كل من راهن على (منفستو) العمل المتأسلم المسيس، ولن يغير من الواقع شيئاً سوى أنه كشفكم وكشف ما كنا نقوله ونردده، ومؤداه أن داعش وجبهة النصرة والقاعدة هي ظواهر من ظواهر العمل السياسي المتأسلم، الفرق بينهم وبين البقية أن هؤلاء يظهرون في البداية ما يبطنون، في حين أن الآخرين يؤجلون أهدافهم حتى يتمكنوا حينها سيَظهرون قطعاً على حقيقتهم. وهم بذلك يحذون حذو الخميني حينما هادن وحالف كل الطيف الإيراني المعارض لحكم الشاه، وخفض رأسه حتى تمكن، ثم كشر عن أنيابه، وظهر على حقيقته، فأصبحت إيران طوال تاريخ ثورتها وحتى اليوم داعماً (أول) للإرهاب شريطة أن تكون أهداف الإرهاب تصب في مصلحتها ومصلحة توسعها، مثلما دافعت عن داعش في سوريا، وقاتلتها في العراق.

ويبدو أن العودة قد امترأ الرهان على الفشل، حتى أصبح جزءاً من شخصيته. راهن ومعه مجموعة من (ربعه) على صدام ووقف معه في الخندق ذاته وسفه بفتوى كبار العلماء في المملكة بجواز الاستعانة بالقوات الأجنبية، وحين هزم صدام فشل رهانه.. راهن على بقاء القوات الأجنبية بعد هزيمة صدام ورحيل القوات الأجنبية وخسر رهانه.. ثم راهن على مرسي وسقط مرسي وخسر رهانه، ثم راهن على نجاح الثورة الليبية وسخر ممن يعتبرونها ستقود إلى حرب أهلية وهاهي ليبيا تتحول إلى حريق هائل وأمن مفقود واستقرار بعيد المنال، إلا أن تتشظى إلى دويلات، ومرة أخرى وكالعادة خسر رهانه.

والسؤال الذي يطرحه موقف العودة الأخير وفشله المتكرر: لماذا يفشل ويستمر في فشله ولا يتعظ من إخفاقاته ويتعامل وكأنه (المفكر) الذي يقرأ المستقبل فتأتي رؤاه تماماً كما كان يتوقع؟

السبب يجسده هذا البيت من الشعر العربي الموروث:

ومَا أَنَا إِلَّا مِنْ غَزِيَّةَ إِنْ غَوَتْ

غَوَيْتُ وَإِنْ تَرْشُدْ غَزِيَّةُ أَرْشُدِ

أريدكم أن تقارنوا كل آرائه وإخفاقاته بالمواقف السياسية للإخوان المسلمين، وإخفاقاتهم، ستجدون أن (سعيد أخو مبارك)؛ اعترضت جماعة الإخوان على الاستعانة بالقوات الأجنبية ووقفت مع صدام في التسعينات وكذلك فعل العودة. راهنوا على بقاء القوات الأجنبية في بلادنا وكذلك فعل العودة. حرضوا على الثورات العربية وأيدوها وكذلك فعل العودة، وأصدر كتاب (أسئلة الثورة) التي فيه يظهر التمرد علناً على أصل من أصول أهل السنة (طاعة الإمام ودعم الاستقرار)، مبرراً هذه الثورات ومتجاوزاً ثابناً من ثوابتهم. تولوا الحكم في مصر فصفق لهم العودة. سقط مرسي فعادوا يتشبثون بطاعة الإمام وكذلك تناقض العودة. صرح القرضاوي رافضاً الانضمام للحلف العالمي لمواجهة المتوحشين المتأسلمين موظفاً كراهية أمريكا في السياق وكذلك فعل العودة ضمناً في التغريدة السالفة الذكر..

أي أن ذلك العربي القادم من تلافيف التاريخ حينما يفتخر بأنه من (غزية)، وأنه منزوع الإرادة والقول ما يقوله (شيخ غزية) هو سلمان العودة الآن، اللهم إلا أن الأول كان يركب بعيراً أو بغلاً في تنقلاته، أما العودة فيركب آخر طراز من أغلى وأثمن السيارات الفاخرة، ويسافر على الطائرة ويستمتع بآخر منتجات الغرب وأمريكا على وجه الخصوص، وإذا مرض هب إلى تقنيات الغرب وبالذات أمريكا علها أن (تحميه) من غوائل المرض؛ ثم لا شيء يذكر.

إلى اللقاء

نقلاً عن صحيفة "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.