.
.
.
.

أخبرنا عن حساسيتك الخاصة !؟

فهد عامر الأحمدي

نشر في: آخر تحديث:

الحساسية من الأمراض التي تفاقمت في عصرنا الحديث .. لا يعني هذا أنها جديدة عبر التاريخ؛ بل في أن نسبتها ارتفعت رأسيا وافقيا بسبب كثرة التغيرات البيئية وظهور المواد المصنعة وفرط استعمالنا للمنتجات الكيميائية. فالحساسية عبارة عن تفاعل نشط من جهاز المناعة ضد مواد هي بالأصل غير ممرضة أو ضارة لمعظم الناس (باستثناء المبتلى بها طبعا).. فمعظم الناس مثلا لا يعانون من حساسية ضد العطورات والنباتات واللوز والبيض والسمك ومواد التنظيف... ولكنها هذه المواد بالذات قد تكون ضارة لحالات استثنائية وقد تنتهي بالوفاة. وفي حين توجد حساسيات شائعة ومعروفة (قد تسبب الربو والأكزيما والتهاب الجيوب الأنفية) توجد حساسيات غريبة ونادرة قد لا يشترك فيها غير بضعة أشخاص في العالم وبالتالي تسبب حيرة الطبيب التي لم يسمع أو يقرأ عنها في أي مرجع طبي.

أما المدهش أكثر فهو أن تكون لكل انسان حساسيته الخاصة التي قد لايعلم بها حتى الآن (مثل شخصي المتواضع الذي أتضح أنه يملك حساسية ضد الموكيت الصناعي). وفي اعتقادي لو سألت المحيطين بك فستدهش لمعاناة معظمهم من مشاكل التحسس لأشياء غير متوقعة تتجاوز قائمة البيض والسمك وغبار الورد والمنظفات الكيميائية.. فمن يصدق مثلا أن هناك حساسية نادرة تظهر بسبب ملامسة الجلد للماء العادي بحيث يصعب على المصاب بها الاغتسال وغالبا ما يضطر للشرب بمصاص بلاستيكي بسبب طفح جلدي يعم جسده بمجرد ملامسته للماء (ولمزيد من المعلومات أبحث في جوجل عن water allergy)!

وأذكر أن مجلة لانست الطبية تحدثت عن حالة غريبة لأم تعاني من حساسية تجاه حليبها (هي). فمجرد خروج الحليب من صدرها (واختلاطه بلعاب الطفل) يخلق تركيبة تؤدي الى تصلب عضلات الصدر والتهاب الجلد ! ومن المفارقات الغريبة تحسس بعض الأطفال خصوصا المصابين باستسقاء الدماغ وتشوهات الحبل الشوكي من القفازات التي يلبسها الأطباء وطواقم التمريض (وهو الأمر الذي لايعلم به معظم العاملين في المجال الطبي كما أخبرتني أم حسام)!!

أيضا قد يتحسس البعض من بذل مجهود بدني عنيف (بعد تناول المحار والأسماك الصدفية) بسبب احتوائها على بروتين يتحسس منه حين يترافق مع ارتفاع نسبة الأوكسيجين في الدم ! ومن الحالات الغريبة أيضا حساسية البعض تجاة الأوراق النقدية أو لمس العملات المعدنية؛ فأوراق البنكنوت التي نحملها مرت قبلنا بآلاف الأيدي والجيوب. وهي في الغالب "مكتظة" بأنواع لاتحصى من الجراثيم والميكروبات التي يتحسس منها بعض الناس .. أما العملات المعدنية فقد تسبب الحساسية بسبب تحسس الشخص تجاة معادن معينة كالنحاس والقصدير والألمنيوم ! وهناك أيضا حالات كثيرة يتحسس فيها أحد الزوجين من رائحة أو عرق أو ملامسة الطرف الآخر .. والأسوأ من هذا حين تحسس الزوجة من حيامن زوجها المنوية ويتعامل معها جهاز المناعة كأجسام غريبة فتصاب بشلل مؤقت في أسفل الجسم!!

أما المفارقة الحقيقية فهي الإحصائيات التي تشير الى وفاة أكثر من 400 شخص سنويا في أمريكا جراء الحساسية من البنسيلين أحد أكثر المضادات الحيوية فائدة وانتشارا ومقاومة للأمراض... أتوقع أن يكون من كل عشرة يقرأون هذا المقال واحد "حساس" يمكنه إخبارنا بتجربته الغريبة.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.