حائل ليست الوحيدة

عابد خزندار
عابد خزندار
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

اعترفت وزارة الصحة السعودية على لسان مسؤول رفيع المستوى، بعدم تنفيذ مشاريع جديدة في منطقة حائل منذ ربع قرن، ولا أحسب أنّ باقي الوزراء يمكن أن يقولوا نقيض ما قاله وزير الصحة، وهو أمر له جرائره على أهل البلد، منها عزوف القطاع الخاص عن الاستثمار في المدينة لعدم وجود البنية التحتية والمرافق الأساسية، والنتيجة هجرة أبناء المدينة إلى المدن التي يتوفر فيها ذلك والتي، وهو الأهم، توجد فيها فرص للعمل، ولهذا نجد أنّ عدد سكان الرياض مثلا يقترب من ستة ملايين، وسيزيد إذا استمرّت الحال على هذا المنوال، وهذا سيشكل عبئا على مرافقها مدارس ومستشفيات وخدمات أساسية وماء وكهرباء، ويعجز الجميع عن تلبية حاجات سكان المدينة، وفي نفس الوقت لن يزداد عدد سكان مدينة حائل، ولا أحسب أنّ مدن المملكة الصغيرة الأخرى تختلف عن حائل، وطبعا لتغيير هذا الوضع لا مناص من استدراك ما لم ينفذ في هذه المدن، لجذب رؤوس الأموال، وبالتالي بناء مدن اقتصادية فيها، وكان هناك مشروع لبناء مدينة اقتصادية في حائل ولكنه تعثر وتوقف قبل انطلاقه، ولعلّ السبب هو ما ذكرته من عدم وجود بنية أساسية ومرافق، والقضية بما لها من جرائر وتبعات على أهل المدينة والمدن الأخرى أخطر من أن نهملها.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.