.
.
.
.

(الهيئة) تفصل 40 سعوديا وتطلب 200 تأشيرة:هل يرضيك يا (سعود بن ثنيان)؟

قينان الغامدي

نشر في: آخر تحديث:

هذه قصتنا، وعليكم، وقبلكم وبعدكم على الجهات المختصة (وزارة العمل، وهيئة مكافحة الفساد، ومن يهمه أمر المواطن بصدق وإخلاص) أن يقرأها، ويستدعينا فردا فردا ويحقق معنا، فنحن فقط أربعون موظفا، يعني التحقيق معنا لن يستغرق وقتا ولا تعبا، ثم يحققوا مع الجهة التي نشعر أنها ظلمتنا، بل وقهرتنا، بقطع أرزاقنا، وطردنا من وظائفنا بدون وجه حق كما نعتقد، وإليكم القصة: (في تاريخ 23/3/1432هـ) أصدر والدنا القائد خادم الحرمين الشريفين حفظه الله أمره الكريم رقم (1895/ م ب) المتضمن تثبيت كافة المواطنين والمواطنات المعينين على كافة البنود ويتقاضون رواتبهم من ميزانية الدولة، كما يشمل من يعملون في الأجهزة الحكومية ويتقاضون رواتبهم من خارج الميزانية العامة وقامت جميع الجهات الحكوميـة والجامعات والكليات السعودية بالتجاوب السريـع مع الأمر الملكي وقامت برفع جميع أسماء الموظفين تمهيداً لتثبيتهم وتم تثبيتهم فعلاً لاحقاً، بينما قامت الهيئة الملكية بينبع بالمماطلة وتجاهل الأمر الملكي الكريم قرابة 7 أشهر، وبعد ذلك قام مدير عام الكليات والمعاهد بالهيئة الملكية بينبع برفع خطاب رقم 9000/CI/000102 وتاريخ 21/10/1432هـ والمرفق فيه أسماء جميع المتعاقدين على صندوق البرامج الخاصة والتعليم المستمر ومؤهلاتهم والخبرات العملية إلى مدير عام الموارد البشرية بالهيئة الملكية بينبع تمهيداً لرفعها وتثبيتهم أسوة بزملائهم في الجامعات والكليات السعودية ممن هم على نفس البند، ثم قام مدير عام الموارد البشرية بالهيئة الملكية بالرد في تاريخ 4/11/1432هـ على (ورقة مسودة) وبرد قتل فيه طموح وفرحة هؤلاء الشباب السعوديين كتب فيه أن الأمر يتجه إلى شريحة غير المستهدفة من قبلكم وأغلق المعاملة للمرة الأولى، وبعدها قام مجموعة تمثل الموظفين المتعاقدين على صندوق البرامج الخاصة والتعليم المستمر بلقاء رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع (الأمير سعود بن ثنيان) في مكتبه في مدينة الرياض وقاموا بشرح الموضوع وتفاصيله، وطلب الإفادة من الهيئة الملكية بينبع، وبعد متابعة المعاملة مراراً وتكراراً لمعرفة الرد لم يجدوا إجابة ويبدو أن المعاملة أخفيت وتعطلت للمرة الثانية، وبعدها قام مجموعة تمثل الموظفين المتعاقدين بزيارة رئيس الهيئة الملكية، مرة أخرى وهذه المرة كتب على المعاملة (أرجو الاهتمام عاجلاً)، وبعدها قام مجموعة تمثل الموظفين المتعاقدين في لقاء مع الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع الدكتور/ علاء بن عبدالله نصيف في عام 1432هـ في شهر ذي الحجة وقال لهم (لا توجد الآن شواغر وظيفية لتثبيتكم ولكن سأقوم بتشكيل لجنة في هذا الموضوع) ولم يصدر أي شيء بعدها، و في تاريخ 27/12/1432هـ تم رفع برقيـة إلى الديوان الملكي برقم (1107031520642)، وفي تاريخ 28-1-1433هـ طلب الديوان بالإفادة عن الموضوع وقام مدير شؤون الموظفين في الهيئة بينبع في حينها بإقفال الموضوع وإرسال رد إلى الديوان الملكي بأن هؤلاء الموظفين هم متعاقدون على شركة متعاقدة مع الهيئة، ولا يشملهم هذا الأمر فأغلقت المعاملة في حينها للمرة الثالثة، وبعد انتظار دام أكثر من ثلاث سنوات بين مخاطبات ولقاءات وبين همٍ وغم نبحث فيها عن من ينصفنا ويعيد لنا حقنا وفرحتنا بالأمر الملكي، أسوة بجميع زملائنا في الجامعات والكليات السعودية ممن هم على نفس البند ولكن دون جدوى، فقمنا مؤخراً بمخاطبة الديوان الملكي في تاريخ 15-7-1435 ورقم المعاملة (106890) وقد تجاوب مشكوراً وطلب إفادة عاجلة عن موضوعنا وأرسلت إلى الهيئة بالرياض رقم (32983) وتاريخ 15-8-1435، وقامت الهيئة بتحويل المعاملة وطلب إفادة عاجلة إلى مدير عام الموارد البشرية في الهيئة بينبع رقم (2984) وتاريخ 19-8-1435، وقد قمنا بالاتصال على مدير الموارد البشرية بينبع وأفادنا بأن المعاملة سيتم الرد عليها قريباً دون أن نعلم عن مكنون الرد ومحتواه ونخشى أن يتم إغلاق المعاملة كما فعل في المعاملات السابقة، مع العلم بأن المعاملة مكثت على مكتبه مدة تزيد عن شهر كامل دون أي رد، و في تاريخ 18/9/1435هـ أخيراً أرسلت الهيئة بينبع رداً على خطاب الديوان وتم إرساله إلى الهيئة بالرياض بصادر رقم (3092) وقمنا بالمتابعة على مكتب الرئيس، وأخبرونا بأن المعاملة لم تصل إليهم بعد، وفي تاريخ 7/10/1435هـ قمنا بالاتصال والمتابعة مرة أخرى وبعد 3 أسابيـع متواصلـة صارحنا سكرتير رئيس الهيئة الملكية بالرياض بأن الهيئة بينبع قالت لهم في حال اتصال موظفي صندوق البرامج الخاصة والتعليم المستمر أخبروهم بأن المعاملة قد أرسلت إلى الديوان الملكي وهي في الحقيقة قد حفظت!!، وفي يوم الاثنين الموافق 29/10/1435هـ قمنا باللقاء مع الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع في مكتبه وبحضور مدير عام الكليات والمعاهد ووعدنا بعد أربعة أسابيـع سيتم إنهاء معاناتنا وتثبيتنا على وظائف رسمية، وأكد لنا أنه تم تكوين لجنة لدراسة ومراجعة وظائف المتعاقدين على الصندوق (صندوقنا)، والمسميات الوظيفية التي عليها المتعاقدون والتي توافق مسميات وظائف الهيئة الملكية ليتم التثبيت عليها، وأخبرنا بأن اللجنة ستنتهي من المسح الأولي خلال شهر، وسيلتقي بعدها بنا للبدء في الإجراءات والخطوات التالية، وفي يوم الأحـد الموافق 19/11/1435هـ قمنا بالاتصال على مدير مكتبه لتأكيد الموعد الذي حدده، وأخبرنا بأن اللقاء سيكون يوم الاثنين في لقائه المفتوح المعتاد بعد صلاة الظهر، وأبلغنا بأن نقوم بالاتصال عليه صباح يوم الاثنين للترتيب النهائي، في صباح يوم الاثنين الموافق 27/11/1435هـ قمنا بالاتصال على مدير المكتب، وأخبرنا بأن الرئيس قد سافر خارج المملكة وسيأتي بعد إجازة الحج، وفي يوم الأحد الموافق 18/12/1435هـ قمنا بالتواصل مع مدير المكتب نفسه لتحديد موعد اللقاء مع الرئيس التنفيذي، وأخبرنا بأن الرئيس التنفيذي في أمريكـا ولم يأت بعـد، وقال لنا تواصلوا مع مدير الموارد البشرية، في يوم الثلاثاء 20/12/1435هـ تم التواصل مع مدير الموارد البشرية وقال لنا (أنا لم أجتمع معكم بل أنتم اجتمعتم مع الرئيس التنفيذي، وقابلوه لا دخل لي بموضوعكم)، وفي يوم الخميس 22/12/1435هـ تم مراجعة مكتب الرئيس التنفيذي بالنيابة وقد قابلنا مدير مكتبه وأفادنا بأن اللجنة تم تشكيلها من قبل قطاع الكليات والمعاهد والرد المفترض أن يكون جاهزا لدى مدير عام قطاع الكليات والمعاهد د/أحمد بن محمد دبروم ووجهنا بالاستفسار منه، وعند مقابلته أفاد أن اللجنة مكونة من قبل الهيئة الملكية وليس لديه أي خبر باللجنة وليس عضواً فيها، وبعد الاستفسار اتضح لنا أن ليس هناك لجنة قد كونت في الأساس والموضوع أصبح كلاما تخديرياً فقط!!، وفي يوم الخميس 22/12/1435هـ تم التواصل مع الرئيس التنفيذي عبر الجوال الخاص وأفادنا بأن الموضوع عند مدير عام الموارد البشرية سعيد الغامدي، ووجهنا بمراجعته، وقال سأتواصل معه وسيكون عنده الموضوع وستجدون ما يسركم!!، وفي يوم الخميس الموافق 22/12/1435هـ أصدر مدير عام الكليات والمعاهد قرارات فصل لعدد من الموظفين على نفس بند صندوق البرامج الخاصة والتعليم المستمر وبعدها قام بالتوجـه في إجازة انتداب إلى أمريكا ابتداء من يوم الأحد 25/12/1435، وفي ذات اليوم ذهبنا للقاء مدير عام الموارد البشرية بناء على توجيه الرئيس التنفيذي وتفاجأنا بأن سعيد الغامدي مسافر خارج المملكة (أمريكا) بعد ذلك توجهنا إلى مدير الموارد البشرية المكلف بالنيابة علي باجنيد، وأفاد أن اللجنة انتهت من أعمالها وسوف يصدر خطاب اليوم ويرسل لسمو الأمير وننتظر التوجيه، وبعد الاستفسار اتضح لنا أن ليس هناك أي خطاب صدر أو سيصدر بهذا الشأن وكون المسألة فقط كلاماً معسولاً تخديرياً لإضاعة المزيد من الوقت حتى انتهاء فترة العقود والتي تنتهي في نهاية شهر محرم، وبعد ذلك توجهنا للرئيس التنفيذي المكلف م. توفيق رشيـد وأفاد أنه لا يملك أدنى فكرة عن الموضوع ولكن يرجو من الله التوفيق لنا وأفاد في حالة صدور الخطاب سيرسل بشكل عاجل للأمير، وفي يوم الأحد 25/12/1435هـ وتحديداً عند الساعـة التاسعة مساءً قمنا بالاتصال على الرئيس التنفيذي للهيئة ولكن «جواله مغلق»، وتم التواصل مع مدير عام الموارد البشرية المتواجد في أمريكا معه، ولكن للأسف مغلق، وتم التواصل مع مدير عام الكليات والمعاهد، «وللأسف مغلق»، مع العلم أن جوالاتهم كانت شغالة قبل هذا اليوم!!، وعقودنا ستنتهي نهاية محرم الحالي (يوم الأحد القادم) فماذا نفعل، وإلى الله المشتكى، علما بأن الهيئة طلبت مئتي تأشيرة من وزارة العمل، ونحن فقط أربعون سعوديا، فأينا أولى بالتوظيف؟)!!؟.
انتهت القصة، فهل سمعتم أو قرأتم معاناة أطول، وأدق توثيقا، وأعظم كفاحا وصبرا؟ ويا أمير، يا سعود بن ثنيان، هل هذا يرضيك؟ أعرفك منصفا أمينا محبا للوطن وأهله فأنصفهم فقط!!

نقلاً عن صحيفة "مكة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.