.
.
.
.

سوق عكاظ.. حجب جائزة التصوير الضوئي منعاً للانتقاد

نشر في: آخر تحديث:

نيابة عن أمير مكة المكرمة، صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز، رئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ، أعلن محافظ الطائف، فهد بن عبدالعزيز بن معمر، رئيس اللجنة التنفيذية للسوق، اليوم، في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة، أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ في دورته الثامنة.

وقال أمين سوق عكاظ، الدكتور جريدي المنصوري، أسماء الفائزين بجوائز السوق في موسمه الثامن، وحصل على جائزة شاعر عكاظ وقيمتها 300 ألف ريال، إضافة للبردة، الشاعر التونسي محمد المنصف مختار الوهبي، فيما نال جائزة شاعر شباب عكاظ وقيمتها 100 ألف ريال الشاعر السعودي علي بن واصل علي الدندن.

ونوه المنصوري بأن جائزة لوحة وقصيدة فاز بها ثلاثة أشخاص، هم يوسف عبدالقادر، وإبراهيم ومحمد سعد الخبتي وصادق غالب يماني، فيما حصل محمد بن حسين البيروتي على جائزة الإبداع والتميز العلمي.

وأشار أمين سوق عكاظ إلى أن جائزة التصوير الضوئي حجبت هذا العام لعدم ارتقاء الأعمال المقدمة إلى المستوى. وفاز بجائزة الخط العربي كل من عبدالرزاق محمد المحمود (سوري مقيم في الإمارات) بالمركز الأول، ومصطفى فلوح ( مغربي)، ومهند جابر السباعي (سوري) بالمركز الثاني مناصفة، وكذلك المركز الثالث مناصفة بين عبدالناصر مصطفى مشعان (سوري مقيم في السعودية) وعبيد فهيد النفيعي (سعودي).

وفي المؤتمر الصحافي قال محافظ الطائف "لاشك أن الأمانة العامة لسوق عكاظ وبمتابعة شخصية من أمير منطقة مكة المكرمة تبحث عن كل ما يحقق الأهداف والغاية من السوق والوقت المناسب للإقبال عليه، وسننظر في القريب العاجل إن شاء الله الاستمرار في موعد السوق السابق في شهر ذي القعدة".

وحول عدد مرات حجب جائزة شاعر عكاظ، قال الأمين العام لسوق عكاظ "سبق أن حجب جائزة شاعر عكاظ الكبرى وشاعر شباب عكاظ، وفي هذا العام حجبت جائزة التصوير الضوئي، وهذا أمر طبيعي وفي كل الجوائز على مستوى العالم حينما لا ترقى الأعمال المقدمة لجائزة إلى مستواها تحجب الجائزة ".

وحول إمكانية إقامة معارض للكتب ضمن برنامج سوق عكاظ، قال محافظ الطائف فهد بن معمر "سبق أن وجهت دعوات لإقامة معارض مثل معارض الكتاب، وسيكون هذا في مستقبل عكاظ إن شاء الله العام القادم، وتعلمون أن عكاظ تقام به خيمة كبرى للجانب الثقافي، وكما أطلق عليه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم (الطائف الماضي والطائف التاريخ والطائف المستقبل)، وتشارك فيه كل عام العديد من الجهات الحكومية من القطاع الصناعي والثقافي والمعرفي، وفي هذا العام ستشاهدون ما يرضي الجميع من مشاركات من داخل المملكة ليقدموا الأعمال المتطورة في التقنية ما يقوم به مجتمع هذه البلاد الطاهرة".

وعن سبب حجب جائزة التصوير الضوئي في ظل وجود التقنية الحديثة قال الدكتور المنصوري " هذا الموضوع يجب أن يوضع في سياقه الحقيقي والمعرفي والعلمي ، و يخص المحكمين ، ويهمنا في سوق عكاظ أن نختار اللجان على مستوى عالٍ من الكفاءة والمهنية ثم بعد ذلك ننتظر ماذا يقولون.

وأضاف "أحياناً يكون هناك تقصير من الإعلام والدعاية لجائرة ما، وأحياناً يكون الإعلام والدعاية قوية، ولكن لأي ظروف واعتبارات تكون الأشياء المقدمة ليست بالمستوى الذي يرضي إلى حد معقول طموحات القائمين على الجائزة، وفي الأعوام الماضية تقدمت أعمال كثيرة، وتتنافس منها مجموعة على المراكز الأول والثاني والثالث، وفي هذا العام تقدم مصورون وقدمت أعمال ودرستها اللجان، ورأت أنها لو منحت جائزة لأعمال بهذا المستوى سينخفض مستوى سوق عكاظ والأعمال التي تقدم له، وهناك أمور لا يمكن التنازل عنها.

وزاد مستوى سوق عكاظ كقيمة فنية ومعرفية لا يمكن أن نجامل أحدا في سيبل ألا تحجب الجائزة، وسترون في الأعوام المقبلة كيف ترتقي الأعمال المنافسة واحترام المتقدمين لفنهم، وفي دورة سابقة حجبت جائزة شاعر عكاظ، ورأينا في العام الذي بعده كيف تقدم لنا أناس بأعمال مذهلة ومدهشة، ولعل واحداً من هؤلاء الذين حجبت مشاركتهم الفائز بشاعر عكاظ هذا العام، وهو اسم عربي كبير ولامع، نحن نحجب لنبحث عن منتج أفضل ونوعي، ولا يضيرنا أن نتخذ مثل هذا القرار ولا نراه صعباً".

وعن الخطة المستقبلية لتطوير سوق عكاظ، أجاب وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة، أمين اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ زياد بن غضيف قائلا "منذ أن باشر سمو الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة مهامه كان أحد اهتماماته الرئيسية تطوير سوق عكاظ، وآلية العمل والاستعداد المبكر لسوق عكاظ، وعقدت العديد من الاجتماعات برئاسة سموه وبحضور محافظ الطائف وأعضاء اللجنة التنفيذية واللجنة الاستشارية، وتم الخروج بالعديد من التصورات، ولم نصل لهذه المرحلة إلا بعد مخاض طويل".

ونوه بأن سوق عكاظ في نسخته الثامنة سيكون متميزا، وهذا ما نتطلع له، وفق توجيهات أمير منطقة مكة المكرمة، وستعقد ندوة كبرى عن الدكتور غازي القصيبي وأخرى عن مكافحة الإرهاب.

وأضاف معقبا على حجب جائزة التصوير الضوئي "الأمير مشعل بن عبدالله حريص على أن تكون هناك انتقائية في العمل وحتى اللجان المحكمة يجب أن تحكم الأعمال بآليات ونقاط معينة، ولهذا يمكن أن الجائزة حجبت لعدة اعتبارات رأتها لجنة التحكيم، أن ما قدم من أعمال لا يرقى للمستوى، وهذا لا يعني أنه ليس هناك تميز في التصوير الضوئي، بالعكس لدينا مصورون متميزون، وقد يكون لم تصل الرسالة إليهم عن طريق التواصل الإعلامي، أو لم تتح الفرصة للبعض لتقديم العمل المميز خلال الزمن المحدد من لجنة التحكيم، وهي مرتبطة بجدول زمني، إذا انتهى تبدأ تدرس الأعمال، وإذا كانت الأعمال لا ترقى لمستوى الحدث لابد أن تستبعد حتى لا تصبح مثارا للانتقاد والإثارة".