فيديوهات لقصة كتبتها السعودية لنجدة السوريين

بدر السمحان كشف لـ"العربية.نت" ما قدمته الحملة في شتاء 2015

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أظهر فيديو حصلت عليه "العربية.نت" طريقة صناعة الملابسة الشتوية تحمي السوريين من البرد، أشرفت عليها الحملة السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، تم وتنفيذها في الصين وتركيا. كما حصلت "العربية.نت" على صور وشرح مفصل تلفزيونياً لكيفية إغاثة الحملة للاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن، وأيضاً في لبنان وشمال سوريا.

وقال المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر السمحان لـ"العربية.نت" تم اعتماد أكثر من 4 ملايين قطعة شتوية في الأردن، وأكثر من مليون و 400 ألف قطعة في لبنان، ومليون و 750 ألف قطعة في تركيا، وتم دعم الأفران المتنقلة في شمال سوريا إذ تنتج نحو 20 ألف رغيف يومياً.

وأضاف " تتم دفع إيحارات أكثر من 200 منزل في لبنان، وأكثر 800 شقة في الأردن، وتم استبدال الخيم في مخيم اللاجئين في الزعتري بالأردن إلى كرنفنات، استوعبت ما يقارب 3500 أسرة، إذ استفادوا منها في هذا الشتاء".

وأوضح " تم إنشاء عيادات طبية على مساحة 15 ألف متر مربع ضمت 22 عيادة استقبلت في 2014 أكثر من 140 ألف مراجع، إضافة إلى قيام الحملة إلى متابعة الأيتام والمفقودين وذوي الاحتياجات الخاصة في مخيم الزعتري".

وكانت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا أطلقت أخيراً البرنامج الشتوي بعنوان "شقيقي .. دفؤك هدفي" ، وذلك لتغطية الاحتياجات الشتوية لأكبر عدد من الأشقاء السوريين في كل من الأردن وتركيا ولبنان والداخل السوري.

وقد تم توزيع ( 450 ) ألف بطانية ، و ( 300 ) ألف جاكيت ، و ( 700 ) ألف بلوفر ، و ( 630 ) ألف قطعة تشكل طقم أطفال من بطانية وملابس داخلية مع كساء كامل بثلاث طبقات ، إضافة إلى ( 700 ) ألف غطاء رأس.

وأوضح السمحان أن الحملة حرصت على إيصال المساعدات الإغاثية من الكسوة الشتوية ضمن جدول زمني وضع مسبقاً وفق خطط مدروسة لتغطي مختلف المناطق التي يتواجد بها النازحون السوريون في الداخل السوري ، وفي دول الجوار تجاوباً مع التوقعات بعواصف ثلجية محتملة ، لا سيما وأن الأشقاء يتواجدون في مناطق ذات مناخ بارد جداً خلال هذه الفترة من العام وأن غالبيتهم يعيشون في ظروف معيشية صعبة ومستويات متدنية نتيجة ما يعصف ببلادهم من أحداث

واستعداداً للظروف الجوية الصعبة التي تشهدها مناطق نزوح ولجوء الأشقاء السوريين حالياً ، وضعت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا برنامجاً يضمن توزيع المواد الإغاثية الشتوية ضمن برنامجها الموسمي " شقيقي دفئُك هدفي " على الأشقاء اللاجئين والنازحين السوريين وذلك لتأمين احتياجاتهم الشتوية من بطانيات وجاكيتات وأطقم شتوية وأطقم أطفال وغيرها.

وأضاف المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا أن الحملة قامت بشحن كميات من مختلف المواد الإغاثية الشتوية عبر ميناء العقبة في الأردن وميناء مرسين جنوب تركيا وميناء طرابلس اللبناني ، مبيناً أن مجموع الكميات بلغ نحو ( 3 ) ملايين قطعة شتوية متنوعة تم تصنيعها بمواصفات عالية الجودة.

كما أوضح أن نشاطات الحملة الوطنية السعودية مستمرة في المجالات الطبية والغذائية والإيوائية والإغاثية والتعليمية كافة ، وفقاً للخطط والبرامج المعدة لها ، وأنها تسير بخطى حثيثة لتغطية احتياجات الأشقاء السوريين كافة ، بإشراف مباشر من الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على الحملة الوطنية السعودية ، مثمناً في الوقت نفسه الدور الكبير للشعب السعودي في المساهمة بتبرعاتهم السخية لمساعدة الأشقاء السوريين في محنتهم تعبيراً عن اللحمة الاجتماعية والأواصر الدينية والأخوية بين الشعبين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.