.
.
.
.

سلطان بن سلمان يزور مدينة الملك عبد الله الاقتصادية

نشر في: آخر تحديث:

زار الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ.

وكان في استقباله فهد بن عبدالمحسن الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وعدد من كبار المسؤولين في المدينة.

وفي بداية الزيارة، اطلع على مجسم للمدينة ومرافقها، ثم شاهد عرضا مرئيا عن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي تقام على مساحة 168 مليون متر مربع، وتتألف من الميناء البحري ومجمع الصناعات ومنطقة المنتجعات ومنطقة المؤسسات العلمية البحثية وحي الأعمال المركزي والأحياء السكنية.

وبحث مع المسؤولين في المدينة مجالات التعاون بين الهيئة والمدينة في مجالات السياحة والمتاحف والحرف اليدوية، مبديا سموه استعداد الهيئة للتعاون مع المدينة الاقتصادية في توفير المرافق والمناشط السياحية، مثل الفعاليات والمعارض والمتاحف ومراكز الحرف اليدوية مما يسهم في الجذب السياحي للمدينة.

ثم قام الأمير سلطان بن سلمان بجولة ميدانية في أحياء ومرافق المدينة الاقتصادية اطلع خلالها على الإنشاءات التي تقام في المدينة، إضافة إلى المرافق التي تم افتتاحها، حيث شملت الزيارة ميناء الملك عبدالله الذي بدأ تشغيله مطلع العام 2014 والوادي الصناعي الذي استقطب أكثر من 93 شركة وطنية وعالمية، وأيضاً الأحياء السكنية الساحلية ومدرسة أكاديمية العالم أول مدارس المدينة.

بعد ذلك، زار والوفد المرافق فندق ومنتجع البليسان الذي افتتحه في نوفمبر 2013، وتحدث مع الشباب السعودي العامل في الفندق، وشرف مأدبة الغداء التي أقامها العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية تكريما له.

وفي ختام الزيارة، أثنى رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على العمل الكبير والإنجازات المتوالية والمتقدمة التي تشهدها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، مشيداً بفكرة المدينة الاقتصادية المتكاملة التي نبعت من خادم الحرمين الشريفين، وجسدها في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي تهدف إلى الارتقاء بالاقتصاد الوطني ككل. كما أشاد بالجهود المبذولة من القائمين عليها، وشكرهم على حسن الاستقبال والضيافة، مؤكدا أن المدينة ستكون إحدى الوجهات السياحية والاقتصادية الهامة في المملكة التي ستعزز من اقتصاد المملكة وتسهم في توفير الآلاف من فرص العمل.

يشار إلى أن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تتميز بموقع جغرافي استراتيجي يجعلها من أهم المدن الاقتصادية في العالم العربي التي تخدم خطوط التجارة العالمية. وتعد المدينة الاقتصادية نموذجاً لالتزام الدولة بتطوير الشراكات بين القطاعين العام والخاص. وتمتد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية على مساحة 181 مليون متر مربع، ويتم تطويرها لتصبح مدينة متكاملة تشتمل على الوادي الصناعي وميناء الملك عبدالله والأحياء الساحلية، ومنطقة الحجاز ومحطة قطار الحرمين.