.
.
.
.

قرارات الملك سلمان (1)

خالد المطرفي

نشر في: آخر تحديث:

ماذا يعني إعادة تشكيل مجلس الوزراء ؟ بالنظر إلى الوزراء الجدد فإن هذا يعني منح جيل جديد وشاب الفرصة للعمل ومواصلة البناء ودفع عجلة التنمية في بلد آمن ومستقر وسط فوضى تضرب العديد من البلدان خاصة المحيطة بالمملكة في الشمال والجنوب.

كان واضحاً بالنسبة لي ومثل كثيرين حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على تشكيل حكومة تمزج بين الخبرة والشباب الكفء والطموح والقادرة على تملس إحتياجات المواطن والوفاء بها وقبل ذلك تحقق رؤيته المنطلقة من ثوابت راسخة بنيت عليها المملكة.

وليس هذا فحسب، بل لا يمكن مع ذلك إغفال قرار مهم تمثل في إلغاء المجالس القديمة وتشكيل المجلسين الجديدين وهو قرار يمكن فهمه ويدلل بصراحة على حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على الدفع بمسيرة الإصلاح والتطوير الإداري وتقوية أجهزة الدولة وسد المنافذ امام إي بيروقراطية قد تؤخر سير العمل.

إن هذه القرارات الجديدة من شأنها أن تمكن مجلس الوزارء من القيام بمهامه وممارسة كافة صلاحياته بروح جديدة تعمل على بناء إستراتيجيات فعالة في مرحلة حساسة ومهمة سياسيا واقتصاديا وهو ماحدث عندما تم تشكيل مجلسي الشؤون السياسية والأمنية و الشؤون الإقتصادية والتنمية .

واذا كانت التفاصيل المتعلقة بالقرارات الجديدة كانت سمتها الثقة بالشباب والتعويل عليهم فإن هذا الأمر يعني وجود رغبة جادة في تطوير البلاد ومواجهة كافة التحديات بالسرعة اللازمة وقبل ذلك كما أرى هي تعكس شخصية الملك سلمان العملية والحازمة في اتخاذ القرارات للمصلحة العامة ودون تأخير أو تردد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.