الحُبُور بُحُور

فهد عافت
فهد عافت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

واسعةٌ متعةُ الجهل لكنها ليست عميقة ، و ضيّقةٌ مُتعة المعرفة لكنها عميقةٌ ، الجهل أكثر شعبية و المعرفة أكثر أصالة ! ، لو أن صحبةً قطَعَت تذاكر لحضور عرض مسرحي ، و كان في الصحبة مخرج مسرحي خبير أو ممثل موهوب ، تخرج الصحبة من العرض و أقلها انتشاءً الخبير و الموهوب ! ، لو استمعنا إلى أغنية و كان بيننا موسيقي محترف ، لكنّا أوفر حظّاً منه تمايلاً و طرباً ! ، و في الشعر ، وفي مشاهدة كرة القدم ، و في القراءة ، الأمر نفسه ! ، هل يُفسد الوعيُّ ملذّاتنا ؟! ، لا ، فقط يُضيّق الخناق ، اكراماً للمسافة و الرئة و البصيرة و الأُفُق ! ، يخسر كثرة العدد مقابِل وفرة المدد ، لا يروق للحاذق كل أمرٍ ، فإن راقه أمرٌ أغناه بمتعته عن كل أمرٍ خرج من شهيّته مطروداً ! ، متعة الجاهل ضعيفةٌ و متعة العارف مضاعفةٌ ، الحذف إضافةٌ ، و الشطب كتابةٌ ، و الحبور بحور ! ، يمكن للجميع الاستمتاع على رمل الشاطئ ، غير أن من في داخله سندبادٌ لا يمكن لمتعة التشمس على رمل الشاطئ أن تكون هوايته المفضلة ، أو أن تروق له فترة طويلة ! ، لا بد من سفرٍ و شراع

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.