سنين الظلام

أحمد الغنيم
أحمد الغنيم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

كثيرا منا شاهد الحدث الأكبر وربما الأخطر بحق البشرية وبحق معاذ الكساسبة يعذب ويصور ويحرق "بطريقة" لم نرها ولم نسمع بها حتى في أفلام هوليوود.

للأسف في مناطق الصراع استباحوا الدماء وأرخصوا من قيمة الإنسان وأهانوا كرامة البشر فأصبحت دماؤنا في عيونهم ماء. أهكذا تصنع المنظمات وهكذا أرادوا ان نُداس. منظمات أجنبية بعمالة عربية. والغريب أن وحدتنا ومجتمعنا هي الهدف وأصبح بعض شبابنا "المغرر بهم" هم العدو، كيف صنعوها وكيف استطاعوا أن يجعلوا القاتل والمقتول من نفس البلد. أي إسلام وأي دين رُسل يدعو لهذا العمل أي ضمير وأي إنسان يصفق لهذا الفعل. غاب الفكر وغاب المفكرون فأصبح يتصدر إعلامنا جهلة من المتلونين ضاع شبابنا بين أيادي هؤلاء المتزلفين فأصبحوا بضاعه تباع للمؤسسات التكفيرية هذه هي الحقيقة.

استغلوهم باسم الجهاد وكأن الجنة بأيديهم لا بأيدي إله. للأسف كل منا سمع وشاهدا في برنامج الثامنة صراخ الأمهات وحرقة قلوبهم على فلذات أكبادهم راحو ضحية لضلال. ماتوا خلف راية الجواسيس وأصحاب النفوذ في تلك البلاد. شكرا معاذ وحّدت الصفوف وأشعلت النور داخل صدور الشباب أشعلوا بك النار فأشعلت لنا حقيقة هؤلاء. منطقة صراع ونزاع وسنين الظلام. والفتنة منتشرة بكل مكان.

الكل يبحث عن السلطة للانتقام لا للتنمية والازدهار طوائف ومنظمات تقدم برنامجها الانتخابي بملف من الشهداء والأبرياء، حكومات باعت البلاد من أجل السيطرة والمال وجيوش قتلت شعوبها لفرض العبودية والإذلال ...
حفظ الله خليجنا من كل الجهلة والمتآمرين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.