.
.
.
.

العقرب نجوم العرب.. وإيذان برحيل موسم البرد

نشر في: آخر تحديث:

العقرب اسم مخيف، يطلقه العرب على موسم النصف الثاني من الشتاء وجزئه الأخير.

ويقسم العرب العقرب إلى ثلاثة أقسام، والذي حل علينا في هذا اليوم وسميت بالعقرب لأنها تلسع ببردها على حين غفلة من الأمر، وسميت بالدم لأن بردها يدمي ولا يقتل، ورغم أن رابط التسمية بينهما هو الاتصاف فإن العقارب وجميع الهوام السامة والزاحفة تخرج من مخابئها خلال هذا الموسم.

وقال الباحث الفلكي الدكتور خالد الزعاق من المتوقع أن يبدأ تأثير موسم الدم اليوم بهواء شمالي، يحمل في طياته البرودة المتدنية على المناطق الشمالية والشمالية الشرقية من المملكة.. والبرودة المعتادة على المناطق الوسطى والشرقية وأجزاء من شرق الغربية.

وأشار الزعاق إلى أن العقرب تتسم بنشاط الرياح المثيرة للغبار والأتربة والهباءة ، وفيها يزهو الربيع وينشر الزهور على مناحي الفياض والأودية والشعبان ويبزع الفقع في أماكنه الموسومة، وفيه ينتشر البعوض ويتفشى على نطاق واسع ويلسع بشهوة الأمر الذي يجعل الناس تتأذى منه كثيراً. وفي نهاية موسم العقارب يبدأ تخلق سحب السرايات، وهي السحب الصيفية ذات قصف الرعد ووميض البرق الخلب المربوبة والمهولة الشكل وفي ثنايا العقارب يحلو السمر والتنزه إذا خلى من المنغصات الهوائية.

وقالت العامة (إذا طلع آبا ذار أبرضت الأشجار وأفرخت الأطيار وتواسى الليل والنهار وتعلل الجار مع الجار).