.
.
.
.

عميد الدبلوماسيين العرب يعود إلى الرياض

نشر في: آخر تحديث:

وصل وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل، إلى الرياض بعد رحلة علاجية في الولايات المتحدة، تلتها مرحلة للعلاج الطبيعي، وسيعاود الفيصل لقاءاته الدبلوماسية بدءا من يوم غد.

وسيعود عميد الدبلوماسيين العرب، الأمير سعود الفيصل، للركض في الميدان السياسي بعد رحلة علاجية تكللت بالنجاح في الولايات المتحدة.

وخلال أقل من أربع وعشرين ساعة من وصوله للرياض، سيلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري، يوم الخميس، ويعقدان معا مؤتمرا صحافيا في العاصمة السعودية.

الأمير سعود الفيصل قضى ما يقارب الشهرين متنقلا في الرحلة العلاجية، إذ وفي الرابع والعشرين من يناير أعلن الديوان الملكي السعودي عن إجراء وزير الخارجية عملية جراحية في فقرات الظهر تكللت بالنجاح.

العلاج الطبيعي بعد العملية الجراحية استمر بين الولايات المتحدة والعاصمة الفرنسية، ولم ينقطع الفيصل خلال هذه الفترة عن ممارسة العمل السياسي، إذ التقى يوم الخامس والعشرين من فبراير الماضي وزير الخارجية المصري سامح شكري، وبحثا معا ملفات إقليمية، بينها ملف مواجهة الإرهاب، وكذلك التحضيرات لمؤتمر دعم الاقتصاد المصري، والأوضاع في ليبيا، وضرورة رفع الحظر عن تصدير السلاح إلى الحكومة الشرعية.