.
.
.
.

التاريخ يعيد نفسه (بقرف)

مشعل السديري

نشر في: آخر تحديث:

كنت على الدوام أرفض مقولة: أن (التاريخ يعيد نفسه)، إلى أن وصلت إلى الصفحه (132) من قراءتي لمذكرات الرحالة الاسكتلندي (ابراهام بارسونز) التي عنونها برحلة (من حلب إلى الخليج العربي) في 1774/ 1775، ووصلت إلى عنوان جانبي يقول فيه: متسلم (البصرة) يسمح للجيش الفارسي بالتسلل دون اعتراض.
عندها فقط أسقط في يدي وتذكرت ـ سريعا (طير شلوا) رئيس وزراء العراق السابق (نوري المالكي) الذي أمر أو سمح للآلاف من جنود أو ضباط الجيش العراقي بالانسحاب فقط بملابسهم من (الموصل) مع ترك جميع آلياتهم وذخائرهم لتغتنمها (داعش) باردة مبردة، وهي التي تحارب بها اليوم.
اقرأوا وقارنوا ما كتبه (بارسونز) عام (1775)، وبما حصل في العراق عام (2015) ــ أي بعد (240) سنة ــ ، حيث يقول:
الإثنين، 20 آذار/ مارس: منذ السابع من هذا الشهر حتى اليوم وردت أنباء متكررة مفادها أن الجيش الفارسي كان يعبر النهر على مهله، عبر عوامات، لعدم وجود عدو يعيقه، وقد استغرب كثير من الأهالي، لأن المتسلم سمح لهم بنقل جيشهم دون اعتراض.
وكيف لزعيم عربي مستقل يملك جيشا قوامه عشرات الآلاف، أن يترك موقعه دون أن يطلق طلقة واحدة.
لقد فر الوالي (عبد الله) من البصرة وبهذا المكسب حصل الفرس على إمدادات كبيرة من المؤن كانت ستكفي جميع أهالي المدينة كلهم ما لا يقل عن شهرين، والتي يا للخزي والعار، كانت تنقل إلى معسكر الفرس على مرأى من الناس الذين كانوا يشاهدونها من على أسوار البصرة، وقيل إن هناك عدة آلاف من الخراف والماعز والحملان، وعدة مئات من رؤوس الأبقار والجمال، وكانت الأخيرة كلها محملة بالحنطة والشعير والتبن والخيام والأكسية والمفروشات وأثاث المطابخ، لذا يبدو أن أمرا متفقا عليه مسبقا بينه وبين القائد العام الفارسي.
وفوق ذلك، رفض الحاكم الأكبر في بغداد أن ينجد أهل البصرة، ويمضي (بارسونز) قائلا:
الأحد، 9 نيسان/ ابريل: تم إيقاظنا من النوم وأبلغنا أن الفرس انقضوا على الأسوار وتسلقوها من خمسة أماكن مختلفة، مع أن الظلام كان حالكا، فلا القمر ولا أية نجمة ترى في السماء، إلا أن الوكيل وكل رجال الوكالة هربوا، باستثناء الشبان الذين اضطروا للبقاء والاستبسال.
نهضنا نحن على الفور وبذلنا كل ما بوسعنا للتوجه نحو مصب الشط، وفي طريقنا كانت النسوة يلقين الطوب والأحجار علينا من سطوح المنازل ويوجهن لنا أقذع الشتائم، مع أننا طلبنا منهن بالعربية أن يكففن، وإننا إنكليز، فأجبننا: (كذابون، أنتم عجم بملابس إنكليز) ــ انتهى.
فهل هناك اختلاف ؟!، يا لهذا التاريخ الذي يعيد نفسه (بقرف).
وللمعلومية ومما يذكر أنه قد بلغ عدد سكان البصرة قبل انتشار وباء الطاعون في ابريل (1773) أكثر من ثلاثمائة ألف نسمة، وفي شهر سبتمبر من نفس العام، الذي توقف فيه الطاعون كليا، بلغ عددهم نحو خمسين ألفا فقط.

نقلاً عن صحيفة عكاظ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.