.
.
.
.

بالفيديو... جهود للحفاظ على الآثار السعودية

نشر في: آخر تحديث:

جهودٌ عدة تبذلها الهيئة العامة للسياحة والآثار في السعودية، للحفاظ على آثار المملكة، تُوجت أخيرا بتوجيه ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف لأمراء المناطق بعدم إزالة أي أثر تاريخي دون التنسيق مع الهيئة.

عهد جديد في المحافطة على الآثار السعودية وإبراز قيمتها التاريخية تتصدى له الهيئة العامة للسياحة والآثار، توجيه من ولي ولي العهد إلى أمراء المناطق بالبلاد، يقضي بعدم إزالة أي من المواقع الأثرية والتراثية إلا بعد التنسيق مع الهيئة العامة، ما يجنبها الاندثار بأي فعل طبيعي أو بشري.

الهيئة العامة للسياحة والآثار وقعت مؤخراً مذكرة تفاهم مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، تضمنت تعزيز التعاون البناء بين الجهتين واستثمار دور الهيئة العامة والرئاسة في إبراز خدمة الحجاج والمعتمرين والزوار، والمحافظة على القطع الأثرية والمقتنيات، إضافة إلى التعاون في الأنشطة المهمة كحفظ ونقل القطع الأثرية أثناء العمل في مشروع توسعة الحرم المكي الشريف.

آخر ما استجد في المواقع الأثرية والتراثية السعودية، اكتشاف برنامج على خطى العرب الذي يبث على العربية آثارا جديدة تم تسليمها إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار،، تمثلت في "مجمرة" لاشعال البخور تعود إلى الحضارة اللحيانية وتمثالاً من جزئين يعود لأحد معبودات اللحيانيين.

جهود هيئة السياحة والآثار للحفاظ على التراث السعودي وتنميته مستمرة، وذلك لإبراز المكانة التاريخية للمملكة وما تزخر به من تراث عريق. أحد أبرز هذه الجهود الأخيرة اعتماد اليونيسكو لمنطقة جده التاريخية في قائمة التراث العالمي.

ومن قبلها تسجيل موقعي مدائن صالح والدرعية التاريخية الذي يمثل إقرارا عالميا بأهمية هذه المواقع الأثرية والتاريخية.

جهودٌ عدة تبذلها الهيئة العامة للسياحة والآثار في السعودية، للحفاظ على آثار المملكة، تُوجت أخيرا بتوجيه ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف لأمراء المناطق بعدم إزالة أي أثر تاريخي دون التنسيق مع الهيئة.. المزيد في التقرير التالي

عهد جديد في المحافطة على الآثار السعودية وإبراز قيمتها التاريخية تتصدى له الهيئة العامة للسياحة والآثار، توجيه من ولي ولي العهد إلى أمراء المناطق بالبلاد، يقضي بعدم إزالة أي من المواقع الأثرية والتراثية إلا بعد التنسيق مع الهيئة العامة، ما يجنبها الاندثار بأي فعل طبيعي أو بشري.

الهيئة العامة للسياحة والآثار وقعت مؤخراً مذكرة تفاهم مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، تضمنت تعزيز التعاون البناء بين الجهتين واستثمار دور الهيئة العامة والرئاسة في إبراز خدمة الحجاج والمعتمرين والزوار، والمحافظة على القطع الأثرية والمقتنيات، إضافة إلى التعاون في الأنشطة المهمة كحفظ ونقل القطع الأثرية أثناء العمل في مشروع توسعة الحرم المكي الشريف.

آخر ما استجد في المواقع الأثرية والتراثية السعودية، اكتشاف برنامج على خطى العرب الذي يبث على العربية آثارا جديدة تم تسليمها إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار، تمثلت في "مجمرة" لاشعال البخور تعود إلى الحضارة اللحيانية وتمثالاً من جزئين يعود لأحد معبودات اللحيانيين.

جهود هيئة السياحة والآثار للحفاظ على التراث السعودي وتنميته مستمرة، وذلك لإبراز المكانة التاريخية للمملكة وما تزخر به من تراث عريق. أحد أبرز هذه الجهود الأخيرة اعتماد اليونيسكو لمنطقة جده التاريخية في قائمة التراث العالمي.

ومن قبلها تسجيل موقعي مدائن صالح والدرعية التاريخية الذي يمثل إقرارا عالميا بأهمية هذه المواقع الأثرية والتاريخية.