.
.
.
.

#عاصفة_الحزم.. كذبة #الحوثيين عن الغذاء

نشر في: آخر تحديث:

كالحال في كل الصراعات التي يرفع فيها السلاح تنشأ أزمات إنسانية، والحال في اليمن لم يأت بعيدا عن هذا الواقع.

أزمة غذائية تعيشها البلاد منذ سنوات تتفاقم في حضرة الأوضاع الأمنية المزرية في البلاد، فاليمن يستورد ما قيمته 90% من احتياجاته من القمح والأرز للاستهلاك المحلي، وأكثر من 40% من السكان يعانون انعدام الأمن الغذائي بحسب برنامج الأغذية العالمي.

وكيل وزارة الصناعة والتجارة خرج بتصريحات لوكالة سبأ اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون، قال فيها إن البلاد تملك مخزونا من الأغذية الأساسية يكفي البلاد ستة أشهر، تصريح وصفه مراقبون بمحاولة تطمين مغايرة للواقع من الانقلابيين الحوثيين، مقدرين أن ما تملكه البلاد يكفي لشهرين بالكاد.

هذه الحقائق إن ثبتت صحتها تضاف إلى سجل الأزمات الغذائية في اليمن الذي يعاني منها أكثر من عشرة ملايين نسمة من انعدام الأمن الغذائي.

خمسة ملايين من هؤلاء تصنف ظروفهم تحت بند انعدام الأمن الغذائي الحاد، بحسب فرع برنامج الأغذية العالمي في اليمن، وبحسب البرنامج فإن صعدة هي أكثر المحافظات معاناة من الأزمة الغذائية، حيث يعاني 40% فيها انعدام الأمن الغذائي.