.
.
.
.

إيران الفارسية

د. أحمد الغامدي

نشر في: آخر تحديث:

إن أي مسلم صادق في إيمانه وأخوته الإسلامية لكل مسلم لا يصح أن يحمل أي نزعة طائفية تجاه تنوع المذاهب الإسلامية لاختلاف بينها، لأنها بطبيعتها تحمل الاختلاف في كثير من المسائل الاجتهادية لاختلاف الأنظار، إما في ثبوت نص أو فهمه باجتهاد لا لهوى سواء أصاب المجتهد في اجتهاده أو أخطأ فالعذر في ذلك أقرته الشريعة وفيه نفع لمن أخذه بإيجابية، أما حين يتحول ذلك الاختلاف لتعصب يقسم الأمة فهو فعل محرم شرعا، فضلا عن أن يتخذ البعض ذلك الاختلاف مشروعا لتقسيم الأمة والكيد بها، فذلك أغلظ حرمة لأنه عداوة للدين ونفاق وان رفع كثيرا من الشعارات الدينية تقية للمكر بالأمة.

إن الأساليب السياسية المخادعة التي اتخذها المشروع الثقافي الإيراني الذي تطور مع الثورة الخمينية بدأت ثماره تتضح في كثير من الدول العربية، حتى أصبح بعض الشيعة بالضرورة يدين بالولاء المطلق لإيران على حساب وطنه الأساس، وإن لم يفعل فهو ليس شيعيا صافي العقيدة.

واليوم نرى ما حل باليمن بعد لبنان والعراق وسوريا، فبعد أن عاش اليمنيون قرونا طويلة في وئام، رغم التعدد المذهبي باليمن لم يكن بينهم أي فوارق تؤجج عداوات طائفية بينهم لا في المساجد ولا في المدارس، ولا في الحياة الاجتماعية ولا في التجمعات المدنية والسياسية، ظهرت فيه العنصرية الطائفية بعد اختراق الإيرانيين النسيج اليمني الذي كان متهالكا جراء فساد الدولة وفشلها، وهكذا سيكون في أي مجتمع يعاني مما يعانيه اليمن سيكون من السهل اختراقه وتبديل ثقافته، لأن عوامل المناعة فيه غير متوفرة وسيكون بعض الموالين مذهبا والضعفاء حينها مستعدا للتنازل عن كثير من قيمه، إن وجد من يمد له العون والمساعدة ولو على حساب وحدة الوطن وسلامة الدين.

إن المشكلة الأكبر في هذا الوضع القائم أن التشيع المعلن يخفي أنه يستمد ثقافته من النهج الصفوي، الذي قام في إيران وامتاز بتطرفه ودمويته الشديدة ضد كل ما هو عربي.

فالنهج الصفوي يعرفه المفكر الإيراني الدكتور على شريعتي بقوله: "إنها قامت على مزيج من القومية الفارسية والمذهب الشيعي حيث تولدت آنذاك تيارات تدعو لإحياء التراث الوطني والاعتزاز بالهوية الإيرانية، وتفضيل العجم على العرب، وإشاعة اليأس من الإسلام، وفصل الإيرانيين عن تيار النهضة الإسلامية المندفع، وتمجيد الأكاسرة".

إن بشاعة هذا النوع من التشيع تظهر في وقتنا الحاضر فيما يدور في العراق من التصفيات والقتل على الهوية، وكيف يستغل الدين لمصادرة هوية البلد؟، لأنه قائم على المصلحة العرقية الفارسية على حساب سمعة الملايين من الشيعة في العالم، وما حدث للأحوازيين أوضح دليل على تلك العنصرية العرقية والطائفية الحاقدة، حتى إنه لا يسمح لهم بأن يتسموا بأسمائهم العربية، ويلزموا بالأسماء الفارسية أو بأسماء آل البيت، مع أن الأحوازيين العرب على المذهب الشيعي، لكنهم في نظر الفرس قومية أدنى منهم فلا يسمح لهم أن يتعلموا بلغتهم الأم، أو أن يتحدثوا بها وقد علقت لهم المشانق وفتحت لهم السجون وهجروا من مناطقهم لطمس ثقافتهم وحضارتهم العربية.

إن خطورة المد الصفوي تكمن في أطماعه وميله المستمر بالتشكيك في كل ما هو مسلم به لدى أتباع المذهب السني، واعتقاده المطلق بأن كل إنسان سني هو مناصب العداء لآل البيت وأنه شريك بشكل أو بآخر في قتل الحسين في موقعة كربلاء تبريرا لمشروعه، فالصفوي المتستر بالتشيع لا يعيش حاضره بل يتمرغ في ماضٍ دموي مليء بالكذب، ملفقا دعاواه بالثأر من قتلة أئمته باسم حب آل البيت، والتشيع يؤسس أفعاله على روايات تاريخية مكذوبة، يهدم بذلك الإسلام ويمزق كل ما هو عربي فضلا عما هو سني وللحديث بقية إن شاء الله.

نقلاً عن صحيفة "اليوم"

www.alyaum.com/article/4058036

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.