.
.
.
.

شكراً.. عذراً.. وكفى

مها محمد الشريف

نشر في: آخر تحديث:

إن الإدراك المتأخر يمثل مستقبلاً مجهولاً يحسبه الفرد لن يأتي،

فكثيراً ما وجد ذاته تقبع في النصف الآخر من الحياة الغامضة، ويبحث عن موهبة دفينة في تلك الأجزاء كونه يجعل خطره الراهن موضع تفلسف يختلف عن غيره ببعض الخصائص عوضاً عن غياب مفهومه ومنطقه.

وعندما نذكر بعض الحقائق التي يقودها العقل بعيداً عن الشك والاشتباه، وتكون في قبضة الذهن لن تتفتح على الاحتمال والتناقض، فالحقيقة الجلية تمثلت بالعلاقات السياسية الناجحة بين المملكة العربية السعودية وشقيقاتها من الدول العربية والإسلامية ودول العالم، والمساهمة الجوهرية في البناء لا الهدم، والمصالح المشتركة فضلاً عن العمل الفكري البناء وتبادل القدرات البشرية بين الدول العربية.

لقد أسعدنا التصريح من الجالية اللبنانية في السعودية “شكراً” للمملكة العربية السعودية على الدعم الذي قدمته للبنان، عذراً على بعض المواقف وحملات التجني السياسية وكفى تراشقاً سياسياً"

ومن الملاحظ أن العمل السياسي الدولي يعمل على بناء مجتمعات مزدهرة، رغم وجود أحزاب سياسية متصارعة في بعض البلدان، ونأمل أن يهدف الإعلام إلى بقاء العلاقات الدبلوماسية بين الدول لكي تظل بعيدة عن الفوضى والتعاطي الذي ينتج ضعفاً وهشاشة في التعامل مع الآخرين.

و(لكن) هذه الحروف الثلاثة تتصدر الكلمات حيث نكتب عن واقع يعيد عن الأمل، فليس من العدل أن يصطحبك مرشداً يفسر لك إخفاقاتك ونجاحاتك ويكتب عنك نصوصاً باتت جزءاً من ثقافتة العامة، وينشر تفسيراً مفصلاً يسترعي الانتباه ويقدم عالماً من المفاهيم المغلفة يصعب تشخيصها واختراق شفرتها، فكثير من الطرقات تكتظ بالمارة يحملون معهم القصاصات المتناثرة التي كُتب عليها معانٍ مبهمة،لا تلبث أن تجد لحظات مفقودة تنتمي إليك تمنحك كماً هائلاً من الألغاز وأشياء كثيرة تبذلها بدافع إنساني أممي تناسبك ويراها كثير غير مألوفة، فكيف يمكنك أن تنجو من تلك الرموز والشفرات؟

فعلى الأغلب تطلب استفساراً لما يحدث وتبحث عن تعاون يطفو معه العمل ويغرق المستقبل بدونه، إن هذا العالم معقد ويقول هاشم صالح: (لا توجد أصول دائمة وأبدية، وإنما هناك أصول متغيرة بتغير العصور لكي تتناسب مع المستجدات، وبالتالي فالتأسيس النهائي للحقيقة أو للعقل شيء مستحيل، لأن الحقيقة أصبحت نسبية ولم تعد مطلقة وأبدية كما يتوهم الأصوليون من كل الأنواع والأجناس، والذي كان يشيد بشخصين وهما نيوتن وجان جاك روسو قائلاً: إذا كان إسحاق نيوتن اكتشف القوانين الفيزيائية الفلكية التي تمسك الكون، فإن روسو اكتشف القوانين الأخلاقية والضميرية التي لا معنى للوجود البشري من دونها).

وفي أكثر المواقف تتجدد المعارف الحقيقية التي يكتسبها الإنسان ويستعيد بها الماضي بكل صولاته وجولاته والعلاقات الأخوية بين الدول العربية والمصائف التي تحتفي بالفرد الخليجي والسعودي وتاريخ لا تستطيع أي ظروف طمسه أو العبث به، وما يعرضه الإعلام ليس مقياساً لقلب السياسة الراسخة التي تأسست على الاحتواء والموضوعية مهما كانت الوقائع.

وغاية الدولة السعودية المحافظة على أمن واستقرار جيرانها، والحكمة ديدنها في مواطن الحرب والشقاق، فإن علاقة العصر بالعنف تناقض عملية السلم والدبلوماسية وتشكل ضغوطاً تقتضي الحكمة.

لقد ارتضى الحق لنا حياة مزدهرة وعملاً يناسبنا فالدولة رعاها الله يقودها العقل والحنكة. وتؤكد سياستها أن زمام الأزمنة الحديثة والمعاصرة والأحداث الكبيرة تستطيع إدارتها بعناية فائقة وبكل تحولاتها مهما بلغت من التعقيد.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.