أنقذونا.. الله يرضى عليكم

مشعل السديري
مشعل السديري
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

كنت دائما أحاول أو أتمنى أن أكتب لكم عن ما يبهج الخاطر ويشرح الصدر، غير أن وعثاء الواقع تجبر الإنسان أحيانا على أن يعود أدراجه لا يلوي على شيء.

لهذا ومثلما أنا أتعايش مع غرامي غير المحدود مع الفرح، أتعايش أيضا مع (غلبي) وحزني وانتكاساتي وما أكثرها.

الذي أقلقني ليس هو هذا، ولكن ما أقلقني هو استغلال طيبة الناس وتهافتهم على البركة، وأين يقع هذا الاستغلال؟!، إنه لم يقع للأسف في بلاد (الواق واق)، ولكنه يقع في أطهر بقعة على وجه الأرض – أي في (مكة المكرمة).

وكلنا يعلم ما (لماء زمزم) من بركة وقدسية، لهذا يحرص كل زائر ومعتمر وحاج على شربه بل وحمله معه إلى بلاده البعيدة، هذا الماء الذي يفترض أن له خصوصية لا توجد في جميع أنهار وآبار العالم، نجد أنه ويا للكارثة مغشوش وملوث تبيعه بعض العصابات على الناس الطيبين.

ولكي لا أتجنى فهذا الكلام ليس هو من عندي، ولكن هناك العديد من التقارير و(الروبرتاجات) الصحفية تقول وتثبت ذلك، ليس الآن ولكن منذ عدة سنوات تتكرر هذه المأساة، فهل وسائل الرقابة عاجزة إلى هذه الدرجة عن الضرب بيد من حديد على هذا العبث؟!.

أعرف أن هناك (عبوات) صحيحة معتمدة، وهذه لا غبار عليها، ولكن بالمقابل هناك أيضا عبوات مغشوشة، فاختلط الحابل بالنابل، والمضحك أو المحزن –لا أدري، أن الموضوع لم يعد قاصرا على ماء زمزم فقط، ولكن تعداه إلى ما هو أدهى وأمر، وحسب ما ذكرته جريدة (مكة)، أن هناك بعض السائقين يذهبون بالمعتمرين إلى بعض حظائر (البعارين) – أي الجمال – ليشربوا من حليبها وبولها – نعم بولها، على أساس أنه من بركات مكة، وذلك مثلما ذكرته الجريدة، وثمن عبوة الحليب هو خمسة ريالات، وثمن عبوة (البول) – أعزكم الله – هو خمسون ريالا، هذه الفضيحة تجري حول أطراف المدينة المقدسة ولم تستطع الجهات المسؤولة حتى الآن من القضاء عليها، ويا ليت لي من الأمر شيئا لكي أرغم المسؤول عن الصحة أن يشرب عبوة كاملة من حليب الناقة، ومثلها عبوة كاملة من بولها، ليثبت لنا بالدليل القاطع عن بركتها، وثمن العبوتين على حسابي وأنا مستعد (أكعها)، دون أن يدفع هو ريالا واحدا، ولا يشيل هم من هذه الناحية.

هذا الموضوع (البايخ) ذكرني برئيس وزراء الهند السابق في الستينات واسمه (شاستري)، عندما صرح وتباهى أمام وسائل الإعلام قائلا: إنه يشرب كل صباح كوبا كاملا من بوله، وعندما تعجب الصحفيون من منطقه، قال لهم وهو يبتسم: بل إنني أدعوا جميع الهنود لفعل ذلك – على شرط – أن الواحد منهم يشرب ذلك على الريق. وزاد في حجته قائلا: إن الأفاعي السامة لا تموت إذا بلعت سمها.

بعد مضي عدة أشهر على تلك المقابلة توفي شاستري، وجاء في تقرير الأطباء أنه مات من جراء التسمم.

ولا أملك من منبري المتواضع هذا، إلا أن أهيب بالمسؤولين عن الصحة بالعاصمة المقدسة قائلا: أنقذونا من ماء زمزم المغشوش، ومن حليب النوق وأبوالها، الله يرضى عليكم.

*نقلاً عن صحيفة عكاظ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.