.
.
.
.

قصير، وعقيم، وأعور، وأفحج، واسمه (جهجاه)

مشعل السديري

نشر في: آخر تحديث:

كأنه أراد أن يوقظني من غفلتي ومن سباتي العميق، وإذا به يبعث لي كهدية رقيقة بكتاب عنوانه: (نهاية العالم)، مع توضيح تحته يقول: (أشراط الساعة الكبرى والصغرى).
وبعد أن هدأت جوارحي قليلا تناولت الكتاب مسميا بالله، وإذا به ينقسم إلى شقين: الأول: هو عبارة عن أشراط الساعة الصغرى، والثاني: أشراط الساعة الكبرى – على فكرة كلمة (أشراط) تعني شروط.
فقلت بيني وبين نفسي: خذها يا ولد من قاصرها، وابحث عن الكبرى لكي لا يسرقك الوقت، فالأشراط الصغرى على قفى من يشيل، وما أن بدأت أقرأ حتى فاجأني من يقال له (المهدي المنتظر).
عندها أصابني الرعب ورجعت سريعا إلى العلامات الصغرى التي جاء فيها حسب مزاج المؤلف: أنه من علامات الساعة: (ظهور القنوات الفضائية)، (شيوع الأمن والرخاء)، (رفع الأصوات بواسطة الميكرفونات)، (انتشار تجارة الخمور في الدول الإسلامية)، (زخرفة المساجد والتباهي بها)، (زخرفة البيوت وتزيينها)، (كثرة الكتابة وانتشارها)، (اكتساب المال باللسان والتباهي بالكلام)، (انتشار الكتب غير القرآن)، (تقارب الزمان)، (يصبح أسعد الناس بالدنيا لكعا)، (كثرة النساء وقلة الرجال)، (أن الناس يكثر فيهم السمن)، (تكلم السباع والجمادات)، (ارتفاع مباني مكة)، (خروج رجل يقال له جهجاه).
عندها تركت الكتاب جانبا وغشيني ما يشبه النعاس، ثم انتبهت على حالي وأخذت أفكر في بعض هذه العلامات، ووجدت أن السمنة متفشية فعلا في الأجيال الأخيرة من أهل الخليج، غير أن ما أفرحني جدا هو كثرة النساء وقلة الرجال، حيث إن صاحب الكتاب يؤكد أن يكون لخمسين امرأة قيم واحد من الرجال، غير أن ما أقلقني وكدر خاطري هو ما سمعته من أحدهم قبل يومين عندما ضاق ذرعا بضحكاتي فأخرسني قائلا لي: انطم يا (لكع)، وزاد من خوفي أكثر أنني أعرف رجلا متخلفا وهو لا زال حيا يرزق اسمه (جهجاه) الله لا يبارك فيه، فتطيرت منه واتصلت به تلفونيا قبل أن أكتب هذا المقال قائلا له: إياك ثم إياك أن تتصل بي بعد هذا اليوم، وامسح اسمي ورقم تلفوني نهائيا من جوالك.
العلامة الوحيدة التي لم استطع أن أحدد موقفي منها هي (الدجال)، الذي أكد صاحب الكتاب أوصافه بأنه قصير أفحج، أجعد الشعر، مطموس العين – أي أعور بالعين اليسرى تحديدا، أبيض واسع الجبهة عقيم لا ولد له، مكتوب بين عينيه (ك ف ر).
وابتدأت أراقب وأتأمل وأتحقق من ملامح وشخصية كل من أقابله من الرجال خشية من أن تنطبق عليه مواصفات ذلك الدجال، وإلى الآن إذا وجدت قصيرا لم أجده أعور، وإذا وجدته أعور لم أجده أفحج وعقيما، حتى لو أنني افتراضا قابلت رجلا تنبطق عليه كل الصفات لن أجد أحرف (الكاف، والفاء، والراء) مكتوبة بين عينيه، بعدها نخيت، فعلا نخيت و(غلب حماري).

*نقلاً عن صحيفة عكاظ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.