.
.
.
.

#مرايا.. السعودية ملاذ للعرب

نشر في: آخر تحديث:

منذ قيام مشروع الوحدة السعودية، 1902، وحتى إعلان قيام المملكة العربية السعودية، والنهج قائم على مزيج معقد، ولكنه واضح في نفس الوقت، من نوع السهل الممتنع، قوامه تحقيق الأمن، وتوفير العدل، وحفظ الوحدة، ومنطلق التشريع والشرعية، هو الدين الإسلامي، والهوية الأصيلة، هي عربية تنبعث من رمال الجزيرة وجبالها، من عرار نجد ونخيل الأحساء، من مياه بئر هداج في الشمال إلى شموخ الجبال في عسير وسكينة الإيمان في مكة.

محيا مسلم يهتف بالفخر الإسلامي، وملامح عربية تنشد حكايات الوفاء والنخوة والنجدة لكل عربي ومستجير.

لقد أحاط المؤسس عبدالعزيز نفسه بسور عربي متين، وظل يتصرف كملك عربي، وقائد مسلم، وتجلى ذلك في مواقفه الكثيرة لعز العرب وجمع كلمتهم، وهو سيد الجزيرة العربية، مهد البدايات الأولى للسان والإنسان العربي، ومنطلق الوحي الإسلامي الديني.

في هذه الحلقة من #مرايا يتحدث الزميل مشاري الذايدي حول جوانب رعاية السعودية للوحدة العربية، وحرصها منذ البدء على أن تكون ملاذاً يجمع شتات العرب ويلم شملهم ويدعم استقرارهم واستقلالهم.