إدارات حكومية تأخذ حقها «بالذراع»

سعيد السريحي
سعيد السريحي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

هذه المرة، لم تتحرك معدات أمانة منطقة من المناطق أو مدينة من المدن لإزالة تعد قام به مواطن أو جماعة من المواطنين على أرض حكومية، وإنما تحركت معدات جهة حكومية مسنودة بحراس أمن تابعين لتلك الجهة لإزالة ما اعتبرته تلك الجهة تعديا من الأمانة على أرض تابعة لها. القضية التي وصفها بيان إحدى الجهتين بالتصرف غير المسؤول يمكن وصفها بالتصرف غير المعقول كذلك، وإذا كانت كافة الجهات الحكومية تؤكد أن التقاضي لدى الدوائر العدلية هو السبيل إلى استرداد الحقوق والفصل في القضايا العالقة والمتنازع عليها، فإن ما حدث في بريدة بين أمانة منطقة القصيم وإدارة التعليم في المنطقة يؤكد أن ثمة عقليات في بعض الإدارات الحكومية لا تزال تؤمن أن الحق يمكن أن «يؤخذ بالذراع»، وأنها هي الجهة القادرة على أن تكون الخصم والحكم، كما يمكن لها أن تكون ممثلة للادعاء وللقضاء ولأجهزة التنفيذ في الوقت نفسه.

إن صح ما تؤكده أمانة منطقة القصيم من أن الأرض التي كانت تعتزم إقامة حديقة نسائية عليها وقامت معدات إدارة التعليم بإزالة أساسات سور الحديقة، إن صح ما تؤكده الأمانة من أن الأرض تابعة لها فإن ما قامت به إدارة التعليم من شأنه أن يعد فضيحة بكل المقاييس.

أما إن صح ما تؤكده إدارة التعليم من أن الأمانة تعدت على أرض تابعة لها بموجب قرارات سابقة، فإن ما أحدثته الأمانة من إنشاءات على تلك الأرض يعد تعديا صارخا تنهى الأمانة المواطنين عن الإقدام عليه ولا تتورع هي نفسها عن فعله.

ما حدث في القصيم من صراع حول تلك الأرض المتنازع عليها أنموذج لما يحدث في مناطق أخرى من تعارض بين مشاريع تقوم بها إدارات حكومية مختلفة، تعارض يؤدي إلى ما يكاد يكون تخريبا من قبل هذه الإدارة لمشاريع تلك الإدارة، وأنموذجه ما يحدث من رصف الأمانات للشوارع وحفرها في اليوم التالي من قبل شركات المياه والكهرباء والصرف الصحي، كما يعد أنموذجا لما يؤدي إليه الخلاف بين الإدارات الحكومية من تعطيل لمشاريع لا يكاد يعرف المواطنون سببا لتعطيلها.

*نقلاً عن صحيفة عكاظ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.