الكتابة

فهد عافت
فهد عافت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لا مراد الحسن يكفي و لا الفكرة الخيِّرة ،

لابدّ للكتابة من لغةٍ و إلا فترك الكتابة أفضل ،
و اللغة أسلوب و الأسلوب عطر الكاتب ، و ليس عطراً ما لا يفوح ! ،

الكتابة فن ، و الفن صناعة : دِربةٌ و مِرانٌ و تعلّمٌ و خبرةٌ و تقدّم دائم نحو الأقضل ،
كل الفنون و الآداب صنعةٌ سرّ السمسم الفاتح مغاراتها : المتعة ! ،

قيمة المقولة ذائعة الصيت : " أعذب الشعر أكذبه " أنها ذاتها كذبة ! ،

في الفن : الكذب مجبر على مجافاة الحقيقة بالكذب ، انحيازاً للصدق !
، الكذب الفني ضد الحقيقة ، و الحقيقة شيء و الصدق شيء آخر ،
يصدق الفنان بالكذب ليخلق حقيقةً موازية ! ،

و حين نتحدث عن إمكانية الخلود لمنجز فني أو أدبي فإنما نتحدث عن إمكانية و قدرة هذه الحقيقة الموازية على البقاء فترة أطول ، و البقاء صعب ما لم تتمكن هذه الحقيقة الموازية بنت الكذبة الصادقة من دحر الحقيقة الأصلية بنت الطبيعة و الرياضيات ! ، لذلك الفن عِلمٌ لكنه ضد العِلْم ! ،
و لذلك يتقدّم ،
إنه قادر على الإنقلاب حتى على شروطه و قواعده ، و العجيب أنه ينقلب على شروطه و قواعده بنفس شروطه و قواعده مؤسِّساً لشروط و قواعد جديدة ، ما أن تستنفد طاقاتها حتى تنقلب على نفسها بنفسها ! ،
نرجع إلى الكتابة تحديداً ، التي عليها أكثر من أي فن آخر تحذير أصحابها منها ، خاصةً أولئك الذين يملكون أفكاراً طيبة و نوايا حسنة و رغبات مُلِحّة : هذه أمور طيبة لكنها ليست كافية ، يا صاحبها : أنت دون موهبةٍ أصيلةٍ و دون صقلٍ دائم التجدد لهذه الموهبة تخاطر مُفرغاً هذه المخاطرة من أي تبجيلٍ تحتمله كلمة مخاطرة ! ،
و سوف يكون عليك انتظار صدفةٍ لتكتب سطراً واحداً لا تسيء فيه إلى فكرتك أو تخونها ! ،
و في الفن خاب من انتظر الصُّدَف : أكرم ما في الفن بخله فيها !

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.