.
.
.
.

فابيوس: قدمنا دراسة لبناء مفاعلين نوويين في #السعودية

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، خلال مؤتمر صحافي في باريس مع نظيره السعودي عادل الجبير، إن فرنسا قدمت دراسة لبناء مفاعلين نوويين في السعودية.

من جانبه، قال الجبير: "الأربعاء سنوقع 10 اتفاقيات، وقد تم بحثها في فترة قصيرة ونتطلع إلى مزيد من التعاون في المجال السياسي والأزمات التي تواجه المنطقة".

وأضاف الجبير أن توجيهاً كان "من الملك سلمان وهولاند على توثيق العلاقات ووضعت آلية للتنسيق والتشاور بإشراف من ولي ولي العهد محمد بن سلمان الذي تابع عمل هذه اللجنة وكان حريصاً على تحقيق إنجازات".

وفيما يخص اليمن، قال وزير الخارجية السعودي "ندعم الشرعية في اليمن ونعمل على إيصال المساعدات الإنسانية"، مشيراً إلى أن "عودة الاستقرار لليمن يتم من خلال تطبيق القرارات الدولية".

وأضاف الجبير: نتشاور مع حلفاء المملكة لبحث قضايا المنطقة، لافتاً إلى أن الاتفاق السعودي ـ الفرنسي لتسليح الجيش اللبناني ما زال قائماً.

فابيوس: نريد اتفاقاً نووياً صارماً

وفيما يخص الملف النووي الإيراني، أضاف فابيوس أن على طهران القبول بتفتيش منشآتها النووية للتوصل إلى اتفاق، داعياً إياها للقبول بالمعاهدات الدولية.

وقال فابيوس: نتمنى أن نتوصل لاتفاق جيد وصارم ولا يكون سيئاً.

وبشأن الأزمة السورية، قال وزير الخارجية الفرنسي هناك حاجة لحل سياسي للأزمة في سوريا، موضحاً أنه "أجريت سلسلة من المحادثات بشأن الأزمة".

وكرر فابيوس قوله إنه يجب أن تكون هناك ثقة بين الحلفاء معتبراً عمليات التجسس الأميركية على الرؤساء الفرنسيين غير مقبولة.

مفاعلان من الجيل الجديد

وأفاد مراسل قناة العربية في باريس أن المفاعلين هما من الجيل الجديد، وقد تمت الموافقة على بيعهما للسعودية.

ومن المتوقع، بحسب مراسل العربية، أن يتم الإعلان عن اتفاقات ذات طابع عسكري وأمني، وتشمل تبادلاً للخبرات وكذلك إيفاد طلبة عسكريين، خلال الاجتماع الذي سيعقد بين ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في قصر الإليزيه.