.
.
.
.

الملح والتاريخ في مدخل بريدة يعانيان من الإهمال

نشر في: آخر تحديث:

لم تشفع أبيات خلدها التاريخ لامرئ القيس في إعادة موقع ملح ضاري في الوقت الحالي لاستثمار أشهر موقع تعدين ملح في السعودية في مجالات متعددة، من بينها الاستشفاء البيئي، ومعالجة بعض الأمراض الجلدية.

وكان الدكتور عيد اليحيى، معد ومقدم برنامج "على خطى العرب" الذي تبثه قناة "العربية"، قد سجل حلقة عن الموقع قبل نحو ستة أشهر، وعاد إليه مرة أخرى، لكن الموقع لم يشهد تغيرات تذكر رغم أهمية المكان وتواجده بالقرب من مطار الأمير نايف وفي مدخل مدينة بريدة.

وقال الدكتور اليحيى إن الموقع الذي يحتوي على كميات كبيرة ونقية من الملح من الممكن أن يتحول لموقع استشفاء بيئي مهم في السعودية، خصوصا أن الموقع يعد وقفا من قبل أحد أعيان بريدة، والذي سجل الموقع وقدمه كسبيل لمن يريد أن يعمل في استخراج الملح.

ويعمل بعض كبار السن من السعوديين في استخراج الملح بالطرق التقليدية في الموقع، ويتم بيعه كملح طعام، وأيضا كملح يستخدم في معالجة الماشية.

الدكتور اليحيى قال إنه هناك تجارب على مستوى العالم في استخدام مثل هذه المواقع ببناء غرف من ألواح الملح بطرق بيئية جميلة وتقديم كافة الخدمات في هذه المواقع لنقدم موقعا تاريخيا وأثريا بشكل جميل.