.
.
.
.

إسكان من عهد الملك خالد

حسن الحارثي

نشر في: آخر تحديث:

يتوسط جدة اليوم وتحديدا في حي الشرفية 32 عمارة سكنية تقع في 17 طابقا ويقطنها نحو 16 ألف ساكن بواقع 2800 أسرة، بنيت على مساحة متواضعة، وقد كتب على لوحتها التذكارية الكبيرة التي تتوسط المجمع: "هذا المشروع افتتحه الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله في العام 1399 هجرية".
37 عاما مرت منذ بناء هذه المساكن وما زالت حتى اليوم تكتظ بالسكان ومحط أنظار الكثير من الراغبين في السكن. المفارقة أن السعوديين (حفظهم الله) كانوا يرفضون السكن في شقق العمائر، وظلت هذه العمائر بلا سكان حتى عام 1410 حين نزل بها الأشقاء الكويتيون أيام الأزمة.
وعلى الطرف الجنوبي من المدينة تقع مجموعة عمائر مماثلة تم إنشاؤها في التوقيت نفسه، تعرف بالإسكان الجنوبي "الأمير فواز" ويقطنها نحو 10 آلاف ساكن، ويمكن القول إن هذين المشروعين أنقذا جدة من أزمة سكن متفاقمة كانت ستضاف إلى الأزمة الحالية التي وصلت معها أسعار الشقق إلى مليون ريال وأكثر.
ولو أن في جدة عشرة مشاريع مماثلة سنكون وفرنا السكن لنحو 100 إلى 150 ألف ساكن، ولو قلنا إن عدد سكان جدة مليون ونصف سنكون تغلبنا على مشكلة 15 % من المواطنين مع السكن، فتخيل لو أن في كل مدينة 20 مجمعا سكنيا مماثلا لما بني في عهد الملك خالد، بالتأكيد لن تكون لدينا أزمة سكن، ولن ترتفع أسعار العقار إلى هذا الحد غير المنطقي والمجنون.

نقلاً عن صحيفة "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.