.
.
.
.

نائب الرئيس اليمني: حسم المعركة في تعز مسألة وقت

الميليشيات تحاصر مئات الآلاف.. ويتعرضون لقصف عشوائي

نشر في: آخر تحديث:

أكد نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء خالد بحاح أن حسم المعركة في تعز مسألة وقت، وأن الأيام القليلة القادمة ستحمل الجديد.
وأضاف بحاح أن ما تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح عدوان سافر، يهدف إلى الخراب والدمار بدافع الحقد والانتقام من البلاد. وطالب بحاح اليمنيين بأن يكونوا صفاً واحداً من أجل مشروع وطني حقيقي.

فيما أفادت مصادر "العربية" بمقتل 16 شخصاً وإصابة نحو 25 آخرين في قصف لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح لعدد من الأحياء السكنية في تعز.

وأعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 300 ألف من المدنيين محاصرون في مدينة تعز من قبل ميليشيات الحوثي وصالح، ويتعرضون لقصف عشوائي بشكلٍ يومي.

وبعد حصار مستمر منذ 4 أشهر، تحدثت الأمم المتحدة عن نقص شديد في خدمات المياه والصرفِ الصحي إضافة إلى الأغذية، وكذلك الأدوية وسط تعرض المنشآت الطبية لقصف الحوثيين العشوائي.

وتوغلت قوات التحالف في عدد من المناطق اليمنية التي تحيط محافظة صعدة معقل الميليشيات الحوثية من جهة شمال شرق، بينما دفعت بآليات ثقيلة إلى مركز مدينة مأرب.

وقالت مصادر إن قوات التحالف توغلت في مناطق البقع ووائلة، في الوقت التي تحكم سيطرتها فيه على مناطق استراتيجية بينها منطقة العطفين، ومزرعة الشامي وأطراف مناطق المقاش، بالإضافة إلى المثلث الرابط بين محافظة صعدة والجوف وإمارة نجران.

وفي تطور نوعي للعمليات التي تنفذها قوات التحالف والمقاومة الشعبية والجيش وصلت إلى مدينة مأرب عشرات الآليات والمعدات الثقيلة وتمركزت في منطقة صحن الجن بعد إعلان اللواء العسكري المرابط فيها ولاءه للشرعية.

وهذه التطورات تزامنت مع تحليق طيران التحالف فوق مختلف مناطق مأرب، حيث تشهد مواجهات لتطهيرها من الميليشيات وعلى الأخص مناطق الجفينة والفاو وصروح وحريب وبيحان، لتأمين زحف قوات التحالف باتجاه الجبهات الشمالية القريبة من المثلث الرابط بين مارب والجوف وصنعاء.

وفي الجوف أكدت مصادر محلية أن قوات التحالف المدعومة بمتطوعين قبليين توغلت في مناطق البقع والعطفين ووائله وصولا إلى المفرق الرابط بين الجوف وصعدة ونجران.

فيما أغارت طائرات التحالف على عدة مناطق ودمرت مخزن للأسلحة في منطقة صلب في مديرية مجزر شمال مأرب، ما أدى إلى مقتل نحو 29 حوثيا.

وفي تعز شهدت مناطق غرب المدينة اشتباكات عنيفة استخدمت خلالها الميليشيات الدبابات والمدفعية الثقيلة لقصف الأحياء السكنية، ما أدى إلى نزوح عدد كبير من المدنيين، كما استهدف طيران التحالف معسكر اللواء 35 غرب مدبنة تعز بخمس غارات متتالية.

وفي البيضاء استهدف طيران التحالف مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في منطقة رأس حطان بمديرية مكيراس، حيث قتل العشرات منهم.

كما تشهد مديرية الزاهر مواجهات مستمرة منذ الليلة الماضية أسفرت عن مقتل عشرة من الميليشيات ودحرهم من مواقعهم في المنطقة.

وفي صنعاء أفادت مصادر عسكرية أن ميليشيات الحوثي وصالح فشلت في إطلاق صاروخ من قاعدة الديلمي الجوية باتجاه محافظة مأرب، حيث انفجر الصاروح لحظة إطلاقة في القاعدة.