.
.
.
.

عبد الله الناصر

نشر في: آخر تحديث:

للأطفال عالمهم الخاص، الذي لا ينفصل عن الواقع المحيط بهم.. غير أننا ربما لا نلتفت إلى هذا العالم، اعتقاداً منا أن عالمهم هذا أقل وأدنى مما نفكر فيه وفي ملاحظته، فلا نلتقت إليه، أو نحاول فهمه، وتفسيره، وهذا خطأ تربوي قد يؤثر إهماله على مستقبلهم السلوكي، والمعرفي.. أقول هذا لأنه كان قد شدّ انتباهي ذلك الطفل ذو السنتين عندما تشبث بالورقة وأمسك بالقلم وراح (يخربش)..!

وتساءلت كيف لابن السنتين أن يدرك ويتقن حرفة القلم والورق..؟ هل صغار اليوم يشبون بشكل مغاير مختلف؟! فيتمتعون بذكاء خارق متفوق على الذين قبلهم؟! الشيء المؤكد أننا عندما كنا في هذه السن لم نكن نستعمل القلم بل لم نكن قادرين على التمييز بينه وبين السكين..!

أخذ الطفل ((يخربش)) في إصرار وعناد في مركز داخل قلب الورقة، بمعنى أنه كان يركز تركيزاً على ما يقوم بفعله.. وأن هناك هدفاً وغاية حقيقية حول ما يقوم به.

راحت ((الخربشة)) تخلق تكوينات مختلفة، ولكنها متقاربة التشابه.. فمرة خُّيل إليّ أنه يرسم ((شجرة صغيرة)).. ولكن هل يعقل أن هذا الصغير يعي الشجرة وعياً معرفياً حتى أصبحت في فكره، وعقله واضحة متكاملة الوضوح، إلى درجة أنه يستطيع إخراجها من عقله، ووعيه وتجسيدها على الورق..؟ فهذا عمل معقد لا ينسجم مع عقله الطري..!! غير أن ((الخربشة)) أخذت منحى وشكلاً آخر شبيهاً بالوجه..!

هل يعقل أيضاً أن هذا الصغير أصبح قادراً على تمييز الوجوه؟! إن أكثر الأشياء تعقيداً هو رسم الوجه لأن ذلك يحتاج إلى استيعاب، وقدرة تركيز نادرة.. فالوجه يحمل الملامح من عينين، وشفتين، وأنف، ورسم أبعدها يحتاج إلى حذق وإلى مهارة.. ومهما يكن فإن محاولة هذا الطفل رسم وجه إنسان تعتبر في مثل سنه عملاً خارقاً…! غير أن ((الخربشة)) انحرفت فخرجت عن تكوينها القريب من الوجه فصارت أقرب شيء إلى رأس حمار صغير..؟ يا للدهشة..!! أيعقل لهذا الطفل في مثل سنه أن يدرك أشكال رؤوس الحيوانات فضلاً عن رسمها..؟!

أخذتني الحيرة والانبهار ورحت أتابع في تلهف، واستمتاع وحيرة.. صرت أراقبه بشغف، وتركيز، واستغراب إذ أخذ يقرب تكويناً آخر غير الذي كنت أعتقده ((رأس حمار صغير)). فقد راح وهو منكب وفي إصرار وحماسة، يطمس الفراغات داخل الصورة، ويلم أطرافها ويدمج بعضها في بعض، بحيث أصبحت الصورة أكثر اكتمالاً ووضوحاً.. لحظتها أدركت يقيناً ماذا يريد..!!

أتدرون ماذا كان يدور في ذهن هذا الشيطان الصغير ويشغل عقله..؟!

كان يحاول أن يرسم كرة..!!

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.