.
.
.
.

الدفاع المدني في مكة يستعد لظهر غد

نشر في: آخر تحديث:

رفعت قوة الدفاع المدني بالمسجد الحرام درجة استعدادها للتعامل مع الزيادة الكبيرة في أعداد الحجاج والمصلين، غدا في أول جمعة في شهر ذي الحجة وحتى نهاية أعمال الحج.

وضاعفت قوة الدفاع المدني بالمسجد الحرام عدد نقاط تمركزها إلى أكثر من 50 نقطة تغطي صحن الطواف والمسعى ومداخل الحرم والساحات الخارجية المحيطة بها، لإنقاذ وإسعاف الحجاج والمصلين الذين قد يتعرضون للسقوط أو الإجهاد أو المضاعفات الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة نتيجة الزحام أو التدافع طوال يوم الجمعة، بالإضافة إلى إعداد خطة لإسناد ودعم قوة الدفاع المدني بالمسجد الحرام في الحالات التي تتطلب ذلك.

وأوضح قائد قوة الدفاع المدني بالحرم العقيد مهدي بن زايد الفهمي، تكامل الاستعدادات لتنفيذ خطط الإخلاء الطبي للمرضى والمصابين بالتنسيق مع الشؤون الصحية بالعاصمة المقدسة والهلال الأحمر ونقل الحالات التي تستوجب ذلك إلى أقرب المستشفيات والمراكز الصحية. مشيراً إلى وجود خطة تفصيلية لدعم وإسناد قوة الدفاع المدني بالحرم من قوة الإسناد والطوارئ بالدفاع المدني وقوة الدفاع المدني بمنشأة الجمرات ومراكز الدفاع المدني بالمشاعر في حالات الطوارئ.

وأضاف العقيد الفهمي أن الاستعدادات المصاحبة للزيادة المتوقعة في أعداد الحجاج المصلين بالحرم شملت أيضاً تكثيف برامج التوعية عبر قنوات الدفاع المدني على شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام وفرق التوعية الميدانية لتعريف الحجاج والقائمين على خدمتهم باشتراطات السلامة والتصرف السليم في حالات الطوارئ، والاستفادة من رسائل الـ S.M.S ووسائط الإعلام الجديد في الوصول برسائل التوعية لأكبر عدد من الحجاج، وكذلك في تنظيم تفويج الحجاج إلى المسجد الحرام في أوقات الذروة.

وحول عدد الحالات التي يباشرها قوة الدفاع المدني بالحرم أكد العقيد الفهمي، أنها تتراوح ما بين 30 ـــ 50 حالة يومياً منذ بدء مهمة الحج يتركز معظمها في إنقاذ الحجاج كبار السن والمرضى الذين يتعرضون للإجهاد والمضاعفات الصحية، وحالات السقوط على السلالم والإجهاد الحراري في ساحات الحرم الخارجية.