.
.
.
.

عند #داعش.. النساء للمطبخ والخياطة والأحزمة الناسفة

نشر في: آخر تحديث:

من يقرأ فتوى "داعش" حديثة العهد حول حكم مشاركة المرأة بالقتال في إجابة على سؤال لإحدى المستفتيات من السعودية، لن يعجز عن فهم ورسم صورة حقيقة المرأة لدى هذه الجماعات المتطرفة والتي جسدتها بشكل حي السبية الفلبينية "ليدي جوي".

وبحسب فتوى "أبو عبد الله المنصور" كما شاء أن يلقب نفسه أحد "شرعيي" داعش، والتي كانت ردا على فتوى إحدى النساء في السعودية حول الوسيلة التي "تستطيع فيها المرأة خدمة المجاهدين وما إذا كان يجوز لها المشاركة في القتال؟". فقد جاءت إجابته :"لا عذر لأي امرأة تستطيع تقديم أي شيء (للمجاهدين) سواء أكان بمعالجة المرضى أو الخياطة أو الخدمة بالطبخ والغسيل والترتيب".

وطالب هذا الشخص النساء بإعداد أنفسهن قدر الاستطاعة لتعلم "التمريض والطباخة والخياطة"، ولا يمنع ذلك من تعلم استخدام بعض الأسلحة التي تدافع بها عن نفسها بحسب ما ذكره "كالمسدس والكلاشن وصنع الأحزمة والقنابل اليدوية".

ببساطة، كانت السبية الفلبينية نموذجا حيّا على تنفيذ توجيهات داعش، ومن أجل ذلك وقع الخيار من قبل السوري برازي على عاملة فلبينية "مسيحية"، باعتباره حلا منطقيا وسريعا لكافة احتياجاته ورغباته، فهي لن تكون فقط عاملة منزلية وإنما "سبية" في الوقت ذاته.

وكان ارتداء "السبية" الفلبينية للحزام الناسف أمرا مفروضا من قبل تنظيم داعش، وكذلك على كافة نسائه، فإن لم تكن لها وظيفة الخدمة المنزلية، فليس أمامها خيار سوى الموت المباشر.

وهو ما جاء ضمن التوجيهات التي أكملها المدعو أبو عبد الله، حيث قال :"في حال مداهمتها في بيتها وجب عليها الدفاع عن نفسها بالسلاح وإن كان معها حزام نفذت من دون إذن أحد"، متابعا بقوله "إن كانت في مستشفى أو مكان عام تمت مهاجمته من قبل أي من رجال الأمن فتقاتل المرأة ولو كان معها حزام فإنها تنفذ (بالكفار) كذلك دون إذن أي أحد".

وبالإضافة إلى التفجير بالأحزمة الناسفة، زاد تنظيم داعش إلى مهام نسائه ضمن فنون القتل "القنص" بالكواتم في مكان منفرد وتنفيذ عمليات انتحارية، مشترطا في ذاك إذن الأمير والخليفة.

ورغم "وظيفة" الموت التي منحها التنظيم للنساء، كان لافتا تحريمه على المقاتلات التدرب على استخدام السلاح من غير محرم لها، أو أن تدربها امرأة متعلمة، وكما ذكر "لا بأس من اجتماع النساء للتدريب على السلاح بعيدا عن الرجال".

وأباح داعش ممارسة الرياضة لهن بهدف تقوية أجسادهن، وكما قال هذا الشخص "فلا مانع أن تدرب ليقوى جسدها وتذهب الأمراض سواء لوحدها أو مع نساء صالحات، بشرط أن يكون اللباس ساترا، وأن تمارس رياضتها بعيدا عن أعين الرجال"، إلا أنه حذّرهن من ارتداء اللباس في غير منازلهن"، موضحا بقوله: "لا يحل لها أن تنزع ثيابها في غير بيتها، فالله الله أخيّاتنا بالإعداد والاستعداد".

وكما هو واضح من نص هذه الفتوى الداعشية، يظهر كيف تتحول المرأة إلى سلعة لا تصلح سوى للطبخ أو الخياطة، وكحل أخير لا تصلح سوى للموت بالأحزمة الناسفة.