أوقفوا تزوير شهادات الوافدين أو ننتظر الطوفان

سكينة المشيخص
سكينة المشيخص
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تزوير الشهادات العلمية لا يتوقف، ويبدو أن بلادنا أصبحت وجهة مفضّلة للكثيرين الذين يبحثون عن تزوير قيمتهم على حساب تزييف قيمة الواقع لدينا، والأسوأ أن يتم ذلك في مسارات هندسية وطبية وغيرها من المسارات التطبيقية التي لا تتحمّل أي تواضع في القدرات والأهلية والإجازات العلمية لممارسة المهن التي ترتبط بحياة وسلامة الناس، ولذلك برغم أنه من الجيّد ضبط عمليات التزوير، إلا أنه من السيء والمؤسف أن نكون قبلة لذلك.

في الأخبار أن الهيئة السعودية للمهندسين ضبطت أكثر من 16 ألف شهادة هندسية مزورة لوافدين يعملون في القطاع الهندسي في السعودية، ولنا أن نتصوّر لو أن هؤلاء الآلاف مارسوا المهنة دون إمكانية وصول الى حقيقتهم، ذلك يتعيّن معه انهيار تنموي شامل، وعدم ثقة مطلقة تقريبا في الأداء الهندسي السعودي، وتشويه لكل عناصر الهندسة الوطنية، لأن كل ما يرتكز الى جوانب هندسية يعتبر باسم بلادنا وليس باسم هؤلاء المزورين.

عمليات التزوير في هذه السياقات أكبر من أن تكون جرائم جنائية بحق أفراد، وإنما جرائم أخطر من ذلك يتم فيها الانحراف بوطننا الى غير وجهته التنموية التي تبني وتعمّر، وتقوده الى نفق مستقبلي مظلم، وتلك جريمة ينبغي إعادة النظر في وقائعها بما يفوق وضع جرائم التزوير الروتينية في العقوبات الجنائية، فمن يغترب عن بلاده ليتكسّب عيشه الحرام في بلادنا على حساب تنميتنا وبناء وطننا فإنه قنبلة موجهة لتخريب أوضاعنا ونسف خططنا وطموحاتنا، وحقنا في أن نزدهر ونتطوّر.

ولا يمكن الاكتفاء بمجرد عقوبات بسيطة تنتهي بالترحيل والإبعاد، وإنما كما يتم تحذير القادمين الى بلادنا من عقوبة جريمة المخدرات، يجب كذلك التشديد في تحذير الذين يستسهلون العمل في بلادنا بشهادات مزورة أنهم قد يتعرضون لذات العقوبات، ويمكن تكييف النصوص بما يتماشى مع مصلحتنا الوطنية العليا حتى لا يتم الاحتكاك بأي قوانين دولية في هذا الصدد، واقترح أن تتم إجراءات تدقيق متزامنة مع اختبار قدرات للأجانب في الجامعات خلال فترة عملهم في القطاعين العام أو الخاص، إذ يمكن للجامعات التأكد من أهليّة وكفاءة أصحاب الشهادات بدخول اختبارات يتم جدولتها، على أن يتابع الوافد معها منتدبا من جهة عمله في أوقات مرنة لمدة شهر مثلا، تنتهي باختبار أو معاينات تحقق قدراته العلمية التي تتوافق مع شهاداته التي يتم فحصها خلال ذلك من الجهات الهندسية أو الطبية المعنية وغيرها، وأقترح ذلك لأنه لا بد من حسم التزوير بصورة دقيقة وحاسمة أو نبقى رهنا لمزورين بالآلاف يعملون في بلادنا.

نقلاً عن صحيفة "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.