قليل الحياء والأمثال الشعبية

عبدالله العقيل
عبدالله العقيل
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعض الأمثال والحكم الشعبية عندنا تؤصل لكثير من القيم اللا أخلاقية، ورغم ذلك نتداولها ونتوارثها، فصاحبنا الذي ينصحنا ويقول "إذا سرقت اسرق جمل" هي الفكرة نفسها لصاحبنا الذي قال "إذا أكلت بصل فكثر"، ولكن راعي البصل أكثر أخلاقا وأدبا من راعي الجمل، لأنه لم يشرعن السرقة.
أما المبدع الآخر الذي يقول "جلدن مهب جلدك جره على الشوك"، هذا الأخير نلاحظه في ممارسات كثير من الناس، مثل بعض من تصرف لهم سيارات أو أجهزة من جهات عملهم، ويقول لك "يا خي حلال الحكومة ما يخرب"، وطبعا لا أنسى طريقة البعض الراقية في التعامل مع سيارات الإيجار، يشعرك أنها سيارة زوجة والده من الحقد!
ثم يأتينا الداهية الآخر الذي يقول "اللي ما يعرفك ما يثمنك" وغالبا يستخدم هذا المثل بعد ما يأتيك شخص ويقل أدبه عليك، ثم يفاجأ بأنك شخص ذو مكانة أو منصب ويتأسف لك ويقول "يا خي اللي ما يعرفك ما يثمنك" لا يا شيخ؟!
يعني لو كان إنسانا بسيطا وليس ذا مكانة أو منصب، لما ندمت على سوء أدبك معه؟ هذا يقتضي أن الاحترام يكون فقط لفئة من الناس، وأما باقي الناس فلا احترام لهم، ولا يستحقون الأدب في التعامل معهم.
أيضا نجد الفكرة نفسها عند صاحبنا الذي يقول "يا غريب كن أديب"، ومعنى كلامه أن الأدب يكون في الغربة فقط، أما إذا كنت بديرتك فخلك قليل حياء!
عزيزي قليل الحياء، لا تعتقد أن أمثالك الشعبية وتقبل الناس لها ستبرر لك سوء سلوكك معهم! استح على وجهك وخلك آدمي.

* نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.