.
.
.
.

الندوة العالمية تتبرأ من حملة "ادفع ريال تنقذ الأقصى"

نشر في: آخر تحديث:

تبرأت الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالعاصمة السعودية – الرياض، من أي ارتباط أو صلة بحملة "ادفع ريالا تنقذ الأقصى" التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد الدكتور صالح الوهيبي الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي لـ"العربية.نت"، أن مكاتب الندوة في السعودية ليست طرفا في حملة "ادفع ريالا تنقذ الأقصى"، وشدّد على أن الندوة العالمية لا يسمح لها بالإعلان عن أي حملات لجمع التبرعات.

وقال: "ليس من اختصاص الندوة منع أي شخص من القيام بحملة تبرعات، إلا أنها لم تقم بأي جهد فيما يتعلق بحملة "ادفع ريالا تنقذ الأقصى".

من جهة أخرى، أفاد الوهيبي أن الندوة تستقبل التبرعات من الأفراد أنفسهم، سواء بشيك أو حوالة، وتعطي إيصالا مرتبطا بالمكتب المحاسبي للندوة.

وأوضح أمين الندوة العالمية للشباب الإسلامي، أن ما تأخذه مكاتب الندوة من نسب التبرعات ما بين 12% إلى 15%، وذلك لانعدام مصادر الدخل بالنسبة للندوة بحسب ما قاله الوهيبي.

فيما تأتي تصريحات الدكتور الوهيبي بعد انتشار الحملة وإقحام اسم الندوة العالمية للشباب الإسلامي كمستقبل للتبرعات.

وسبق أن منعت الجهات الأمنية 9 مكاتب تابعة لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بمنطقة عسير من جمع التبرعات، وذلك بعد رصد مخالفات صدرت عنها خرقت فيها الاتفاق المقرر والبروتوكول الملحق الموقع بين السعودية ورابطة العالم الإسلامي، القاضي بحظر جمع التبرعات النقدية.

وتوعدت الجهات الأمنية في وقت سابق، بضبط ومحاسبة كل من يقوم بجمع التبرعات النقدية أو العينية عبر وسائل متعددة، والادعاء بوصولها إلى مستحقيها.