صباحكم تصويت.. ورسوم أراضٍ!

علي القاسمي
علي القاسمي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

يُحسب ملف فرض رسوم على الأراضي البيضاء واحداً من أهم الملفات التي عاصرت الشد والجذب والدراسة وإبداء الرأي في ميادين صناعة القرار، أتعبه السحب من طاولة لأخرى، ومضى إلى أحضان جهات متنوعة بغية أن يصل بأوراقه المتناثرة في نهاية المطاف ومنعطف الختام إلى رأي لن يرضي المتنازعين عليه كافة قطعاً، لكنه ليحقق نسبة رضا عابرة في وقتها ويطوي على إثرها المواطن المنتظر لهذا الملف التبعات والأمنيات والتنبؤات بغض النظر عن مقدار نسبة الرضا بالنسبة إليه، طال المشروع وطال معه المشوار فإن رميت الكرة في ملعب الاقتصاديين وضعوك في حيرة وأبقوك في المنتصف، فتارة تنجذب لهذا المشروع، وتارة ترى أن من الأصلح صفح النظر عنه من الأساس، وقد يكون هذان الاتجاهان هما اللذان يطالع لهما مجلس الشورى اليوم، وهو في مرحلة التصويت على المشروع الساخن، وفي المدة الزمنية المقررة للشوط ما قبل الأخير، التي امتدت لثلاثين يوماً، وهو شوط فرضه مجلس الشورى لأنهاء دراسة هذا الملف من قبل مجلسنا الموقر، ثم المضي لحرج التصويت.

القانون الذي قد يولد بمعية فرض الرسوم إذا ما غلبنا جانب حتمية فرضية ولادته يجب ألا يكون منزوع الدسم لأن ذاك سيحسب في رصيد الشورى حيال التعاطي مع الملفات الشائكة وقضايانا الوطنية، وأحسب ملف فرض الرسوم على الأراضي البيضاء أعقدها، وأسخنها في الفترة الأخيرة، أضلاع سعادتي المربعة والموقتة صباح التصويت تكمن في ما يأتي: «أن الملف أوشك على أن تتضح معالمه النهائية سلبية أم إيجابية، دسمة أم جافة، مائلة أم هائلة، معقولة أم تنظيرية، مريحة أم مضحكة، وثانيها أن مجلس الشورى يقف على موضوع بالغ الحساسية في التوقيت الذي تتنازع مجتمعي سخرية باذخة وبالغة القسوة على الإسكان وما جاوره من اللوازم والفرص والأحاديث، وهنا مدخل لاكتشاف الذكاء الشوروي في احتواء الملف وخفض سقف السخرية والتشاؤم إلى حد معقول قابل للتبرير والتفسير، وثالث الأضلاع التأكد ونزع الشكوك في ما يدور أن مصلحة التجار لا تقف على خط واحد مع مصلحة المواطن، وآخرها أن نعرف ما إذا كنا نملك خطة وطنية ورؤية دقيقة في هذا الملف مدعومة بشفافية مطلقة وقراءة واعية متزنة للحاضر وما تقوله الأرقام عن المستقبل.

النقاش الحاد قبل الإدلاء بالأصوات والقناعات يتمحور حول الاختلافات ملموسة قبل لحظة الدفع بالمشروع لحيز التنفيذ، وعن شروط نجاح لا بد أن تتمدد على الأوراق وتشبع نقاشا واستيعاباً قبل قفزها للميدان التطبيقي، ولكن للحق فمجلس الشورى إزاء تصويت استثنائي سيشعل الساحات والنقاشات وينسف القناعات السابقة عنه أياً كانت بوصلتها سلباً أم إيجاباً، وبعض من الذكاء قد يعيد الكراسي لخانة التفاؤل والثقة وإشعال ضوء مختلف في المسيرة، ولا أتوقع من المجلس ألا يحتاط بهذا القدر إلا أن يكون راغباً في رمي الملف بالكامل في حضن التصويت وما يؤول إليه، فهنا ذكاء هامشي موقت سينقلب لوجبة طازجة في مشروع اجتماعي حاد وساخر كلما تقاطعت وتداخلت الاجتهادات مع مصلحة صريحة للمواطن ولنا تجربة حديثة عهد مع السيد «فكر».

* نقلا عن "الحياة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.