فتاوى #القاعدة في السعودية والبحث عن الانتحاريين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تنفيذ الاعتداءات الإرهابية في السعودية كان يستلزم وجود انتحاريين لديهم الإيمان الكامل بما يقومون به من قتل للأبرياء واستهداف للمجتمع.

ولذا كان التنظيم حريصاً على إقناع أعضائه بشرعية التنظيم ومهامه الجهادية.

وشهدت السعودية في عامي 2003 و2004 تفجيرات مختلفة نفذها انتحاريون ظهر بعضهم في تسجيلات مصورة، يتحدث فيها عن شرعية العمل الذي قام به بعد أخذهم لفتاوى متعددة تبيح لهم سفك الدماء.

وتولى فارس آل شويل أحد أفراد تنظيم القاعدة، إصدار الأبحاث والفتاوى الداعمة للتنظيم وعملياتها وإكسابها الغطاء الشرعي.

وكتب آل شويل الذي تواجد في عدد من المنتديات المتطرفة بأسماء مختلفة، العديد من الكتب والبحوث كان من أشهرها الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث حيث شرع قتل رجال الأمن واستهداف ذويهم لنصرة القاعدة. وقد نشر آل شويل رسالة عبر الإنترنت كفر فيها الدولة السعودية وبأنها مرتدة عن الإسلام بكل من فيها.

وكان حمد الحميدي الذي ألقي القبض عليه في مواجهة الرس بالسعودية عام 2005، من منظري القاعدة في السعودية، حيث أشاد بمنفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة، وكان يدعو بشرعية قتل بعض المفكرين السعوديين والتحريض على الكراهية والعنف ضد بعض الأقليات في المجتمع.

وشكل تنظيم القاعدة لجنة لشرعنة الأعمال الإرهابية في السعودية تضمنت عددا من الأسماء كان منها عيسى العوشن وعبدالله الرشود أبو عبدالرحمن الأثري وعبدالمجيد المنيع، حيث كانت تعمل على التحريض وإصدار البحوث التي تشرع الإرهاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.