.
.
.
.

مجرد مصادفة

مازن عبد الرزاق بليله

نشر في: آخر تحديث:

تزامن مع إقرار مجلس الوزراء الموقر، إنشاء الهيئة الوطنية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، دراسة نشرتها الفوربس الأمريكية تقول: إن هذا الوقت هو أنسب وقت للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بل قد يكون هو الفترة الذهبية لها، وليس ذلك بالطبع ابتهاجًا بقدوم الهيئة الوطنية السعودية للمنشآت الصغيرة، بل هو مجرد مصادفة، ولكنها عجيبة.
بعد زيادة معدل البطالة، حيث وصل في أمريكا حتى 7,6% وهو رقم كبير، يدل أن الكثير ممن تم الاستغناء عن خدماته يستطيع أن يبدأ عمله الخاص، ومن البداية نقول: إن العمل الحرّ ليس سهلاً، وليس مفروشاً بالورود، بل هو تجربة قاسية، ومفتاح النجاح فيها الصبر والمثابرة، واستندت الدراسة على عينة من رواد الأعمال وصلت حتى 720 رائداً، شملتهم الدراسة التي أشرفت عليها مؤسسة كوفمان البحثية.
أوضحت الدراسة أن 37% من العينة قالوا: ’إنهم لم تصادفهم مشكلات صعبة عند البداية، مقارنة فقط بـ3% قالوا نفس الإجابة قبل ثلاث سنوات، واليوم 36% ممن شملتهم الدراسة قالوا: مرّت علينا تحدّيات لم نكن نتوقعها، مقارنة بنسبة 55% قبل ثلاث سنوات، أما أزمة التمويل من البنوك، كما هو الحال هنا، فقد نزلت هذه النسبة، من 45% قبل ثلاث سنوات، حتى 28%.
في دراسة أخرى من مانسيل وشركاه، كانت النتيجة أن 54% يقولون: إن الاقتصاد اليوم أفضل، من 42% قالوا نفس الإجابة العام الماضي، والنتيجة المذهلة أن 75% يتوقعون أن تكبر أعمالهم بسرعة، مقارنة بنسبة 10% العام الماضي لنفس السؤال، والأكثر إثارة أن 52% ممن شملتهم الدراسة يُفكرِّون بتطوير منتج جديد.
#القيادة_نتائج_لا_أقوال
يقولون في الأمثال الإنجليزية: عندما شعرت اليرقة أن العالم بالنسبة لها قد انتهى، وسقطت من أعلى للمجهول، تحوّلت إلى فراشة تطير بجناحيها بكل رشاقة ونجاح.

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.