.
.
.
.

منفذ هجوم كاليفورنيا زار #السعودية مرة واحدة للعمرة

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الداخلية السعودية أن منفذ هجوم سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا الأميركية، سيد فاروق، لم يدخل المملكة إلا مرة واحدة لأداء مناسك العمرة، حسب ما أفادت صحيفة "الحياة".

وقال المتحدث باسم الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، إن منفذ هجوم كاليفورنيا سيد رضوان فاروق زار المملكة مرة واحدة فقط بتأشيرة عمرة، وكان قادماً من المملكة المتحدة، في 19 يوليو 2014، وبقي في المملكة تسعة أيام، قبل أن يغادر في نهاية الشهر ذاته، ولم ترصد عليه أية ملاحظات، ولم يلتقِ في الأراضي السعودية المرأة التي شاركت معه في الهجوم الأخير بكاليفورنيا".

ويأتي التوضيح السعودي، فيما أعلن مسؤولون أميركيون أن فاروق سافر مرتين إلى المملكة في عامي 2013 و2014، بحسب ما نقلته شبكة "سي إن إن" الإخبارية، أمس الجمعة.

وشاركت المملكة معلومات مع جهات دولية عن أكثر من 130 شخصاً يُشتبه في علاقتهم بأنشطة إرهابية خلال العام الماضي.

وأضاف المسؤولان أن تشفين التي قتلت مع زوجها في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بعد وقوع الحادثة، كانت من منطقة لياة في إقليم البنجاب. وقالا إنها عادت لباكستان قبل خمس أو ست سنوات، لتكمل دراستها في جامعة بهاء الدين زكريا في ملتان.

ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية، أمس الجمعة، عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الحكومة الأميركية تعتقد أن فاروق التقى تشفين مالك التي شاركته في الهجوم خلال زيارته السعودية، وبعدها وصلت إلى أميركا بتأشيرة عمل، قبل أن تحصل على الإقامة.

وقال أحد المسؤولين إن تشفين مالك ربما بايعت البغدادي في تدوينة عبر موقع "فيسبوك" من خلال حساب تستخدم فيه اسماً مختلفاً.

وقالت وكالة إنفاذ القانون الأميركية، الخميس، إن سيد رضوان فاروق أحد مطلقي النار في هجوم سان بيرناردينو بولاية كاليفورنيا، الذي أسفر عن مقتل 14 شخصاً، ربما يكون اعتنق الفكر المتطرف، لكن الدافع وراء الهجوم لم يعرف بعد. ويعتقد أن فاروق تواصل عبر الهاتف وعلى مواقع التواصل الاجتماعي مع أكثر من شخص في الخارج كان مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في أمرهم، للاشتباه في ضلوعهم بالإرهاب.

وقال مصدر حكومي أميركي إن فاروق ومالك دمرا أقراصاً صلبة لأجهزة كمبيوتر، وأجهزة إلكترونية أخرى قبل المجزرة. وأضاف أن محققين يبحثون في احتمال أن يكون فاروق تشاجر قبل أسبوعين مع زميل يهودي.

ورجّحت "سي أن أن" أن تكون مالك، المولودة في باكستان، ساهمت في تطرف زوجها المولود في الولايات المتحدة لوالدين باكستانيين، علماً أنها جاءت إلى الولايات المتحدة عام 2014، من خلال تأشيرة "خطوبة"، قبل أن تحظى حديثاً ببطاقة إقامة.

ووصف فرهان خان، صهر فاروق، الأخير بأنه "شخص سيئ"، نافياً أن يكون متطرفاً. وقال لشبكة "أن بي سي نيوز" إنه بدأ إجراءات رسمية لتبنّي طفلة فاروق (6 أشهر)، مشيراً إلى أنه "مستاء وغاضب جداً" منه.

وأكد رئيس الشرطة في سان برناردينو، جارود بورغوان، أن التحقيقات ما زالت مستمرة، ولم تتوصل إلى الدافع بعد، مضيفاً أن المؤشرات الأولية تظهر وجود تخطيط لتنفيذ الهجوم. وأشار إلى العثور على معدات صنع متفجرات وقنابل وذخائر في منزل منفذي الهجوم.