.
.
.
.

معلم ينقذ زميلات مهنته من موت محقق

نشر في: آخر تحديث:

أنقذ معلم يسلك نفس الطريق الذي تسلكه 5 معلمات بتجاه عقلة الصقور، لأداء واجبهن التعليمي، بعد تعرضهن لحادث مروع احترقت سيارتهن واحتجزن وسط السيارات .

ويسلك المعلم عبد العزيز الحربي نفس الطريق ما بين عقلة الصقور والفوارة، لكنه توقف عند الحادث ليقوم بعمل إنقاذي سريع قبل أن تلتهم النار سيارة المعلمات المحتجزات وسط خوف المتجمهرين في الموقع.

ويروي عبدالعزيز قصته للعربية.نت قائلا: "إن صراخ أخواتي داخل السيارة شجعني وأنساني الخوف، حيث تقدمت وكسرت النافذة الخلفية ودخلت داخل السيارة لإنقاذ المعلمات المحتجزات داخلها".

وأشار إلى أن موقفه يحتمه الإسلام أولا، والنخوة والصفات الحميدة، ثانيا هو موقف ترخص فيه النفس لأجل إنقاذ أرواح من موت محقق.

وتفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع العمل البطولي للمعلم عبدالعزيز الحربي، وأشاروا إلى أنه عمل مشرف وبطولي، وذلك عندما يرمي الشباب خوفهم وراء ظهورهم في المواقف الحاسمة، وتتجلى شجاعتهم لأجل إنقاذ الآخرين.

من جانبها زارت هيفاء اليوسف مساعدة مدير التعليم بالقصيم عددا من المصابات في الحادث في مستشفيات المنطقة، واطمأنت على صحتهن بعد استقرار حالتهن الصحية.